الخليج العربيرئيسي

البيت الأبيض يخطر الكونغرس نيته بيع طائرات أف-35 إلى الإمارات

قال نائب أميركي إن البيت الأبيض أخطر الكونغرس بنيته بيع طائرات أف-35 إلى الإمارات، فيما نقلت وكالة رويترز عن مصادر أخرى الخبر نفسه.

وتابعت رويترز أن البيت الأبيض ينوي بيع 50 طائرة من هذا الطراز إلى الإمارات.

وبحسب رويترز، فإن واشنطن وأبو ظبي تأملان في إنهاء الصفقة قبل الثاني من ديسمبر، وهو العيد الوطني الإماراتي.

وستقوم لجنة العلاقات الخارجية بمجلسي الشيوخ والنواب الأميركيين بمراجعة الصفقة قبل إتمامها بشكل رسمي.

وقالت إسرائيل الأسبوع الماضي إنها لن تعارض مبيعات الولايات المتحدة لطائرات إف -35 المقاتلة إلى الإمارات بعد أن أصبحت الإمارات ثالث دولة عربية تطبع العلاقات مع إسرائيل.

وجاء الإعلان في خروج عن سنوات من السياسة الإسرائيلية التي تعارض بيع الطائرات المقاتلة إلى أي حلفاء للولايات المتحدة في المنطقة، بما في ذلك مصر والأردن، وكلاهما يرتبط بمعاهدات سلام مع إسرائيل.

وكانت قطر تقدمت بطلب رسمي لشراء عدد من الطائرات التي تنتجها شركة “لوكهيد مارتن” الأمريكية مؤخراً.

كما سعت الإمارات إلى شراء عدد من طائرات “أف 35” قبل اتفاق التطبيع، وسط رفض كبير على المستوى السياسي والأمني في إسرائيل.

وحاولت مجدداً التفاهم مع الإدارة الأمريكية على السماح بإتمام الصفقة، إلا أن ذلك أيضاً اصطدم برفض إسرائيلي شديد.

وتواجه الإدارة الأمريكية ضغوطات مستمرة فيما يتعلق بصفقات السلاح وشراء طائرات متقدمة من قبل دول المنطقة بعيداً عن إسرائيل.

وتنشط مجموعات الضغط المناصرة لإسرائيل في الولايات المتحدة لضمان تفوق إسرائيل عسكرياً بما يتوافق مع الموقف الإسرائيلي.

ونجحت هذه المجموعات بثني الإدارات المتعاقبة عن بيع أسلحة متطورة ذات تقنيات عالية إلى دول عربية حليفة لأمريكا.

ويحذو الأمل بعض الدول بتحسين علاقاتها مع إسرائيل في مقابل السماح لها بالحصول على السلاح وشراء طائرات متطورة.

السياسة الإسرائيلية

لكن لا يبدو أن السياسة الإسرائيلية المهيمنة في هذا الجانب ستتغير، كما تبين بعد اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل برعاية أمريكية.

وكانت إسرائيل أول دولة تحصل على طائرات “أف 35” من خارج الولايات المتحدة قبل أربعة أعوام، حيث اشترت 50 طائرة من هذا الطراز المتقدم.

إقرأ أيضًا: غانتس يتهم نتنياهو بتجاهله في صفقة طائرات “أف 35” مع الإمارات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى