الخليج العربي

“التعليم القطرية” تحدد موعد نتائج اختبارات الثانوية العامة

من المقرر أن تعلن وزارة التعليم والتعليم العالي في قطر بعد غدٍ الخميس نتائج اختبارات الثانوية العامة التي تقدم لها أكثر من 11 ألف طالب وطالبة.

وأوضحت الوزارة القطرية أن إعلان النتائج يأتي بعد الانتهاء من أعمال التصحيح والمراجعة والتدقيق لاختبارات الثانوية العامة.

وتتضمن تلك الأعمال شهادات مقابلة كشوف الرصد مع نماذج الأجوبة وجميع درجات الفصلين. وتحديد النسب والمواد الدراسية الأكثر نجاحًا وتحديد الطلاب الأوائل لاختبارات الثانوية العامة.

ودعت الوزارة الطلاب للحصول على شهاداتهم من خلال زيارة رابط النتائج على البوابة الإلكترونية بموقع وزارة التعليم والتعليم العالي وذلك بعد إعلان النتائج.

وأدى 11500 طالب وطالبة من طلبة المدارس النهارية وتعليم الكبار اختبارات نهاية الفصل الدراسي الثاني الدور الأول للشهادة الثانوية العامة في 149 مقرّا.

يشار إلى أن التعليم النظامي ظهر لأول مرة في قطر عام 1952 عندما أنشأت الدولة أول مدرسة ابتدائية للذكور.

وفي عام 1957 تم وضع أول النظم وأُنشئت وزارة التعليم.

ومنذئذ والتعليم يواصل نموه باضطراد، فنسبة تمدرس البالغين قد ارتفعت إلى حدود 93% عام 2008، كما أن أكثر من 98% من التلاميذ يكملون المرحلة الابتدائية.

لكن مع وصول الأمير حمد بن خليفة آل ثاني إلى العرش لاحظ أن النظام التربوي محدود الفاعلية.

وذلك بالنظر إلى طغيان طابع المركزية على وزارة التعليم التي تهيمن على التعليم العام والخاص.

وقد صنفت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، عام 2012،  هذه المعوقات ضمن المشاكل الأساسية للأنظمة التربوية في الشرق الأوسط.

كما أن الإصلاحات الكبرى التي شهدتها سياسة التعليم في قطر تستجيب أيضًا لإرادة الدولة في التحضير لفترة ما بعد النفط.

كما تضمنت إنشاء بنية أكاديمية وصناعية ملائمة لتنمية اقتصاد المعرفة؛ فالتعليم هو الوسيلة الضامنة للتحرر شيئًا فشيئًا من التبعية للمعارف والمؤهلات الأجنبية.

والتي تمكّن من سياسة “تقطير” فاعلة هدفها استبدال اليد العاملة الأجنبية باليد العاملة الوطنية.

ولهذا باتت قطر تعتبر التوفر على بنىً تعليمية معاصرة وقادرة على المنافسة على المستوى الدولي بمثابة وسيلة لضمان إنمائها الاقتصادي والاجتماعي والبشري.

كيف استثمرت سلطنة عمان في التعليم عن بعد ؟

الوسوم
اظهر المزيد

علي رحمة

علي رحمة كاتب سوري ، عمل في عدة صحف و مواقع إخبارية محلية و عربية قبل أن يينم لفريق صحيفة الوطن الخليجية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق