رئيسيشؤون عربية

الجيش العراقي: سقوط صواريخ على بغداد

قال الجيش العراقي في بيان يوم الاثنين إن صواريخ كاتيوشا سقطا في وقت متأخر يوم الأحد على منطقة الجادرية في بغداد بالقرب من المنطقة الخضراء.

وذكر الجيش في البيان إن أحد الصواريخ سقط بالقرب من فندق بابل الذي يستخدمه المسافرون العراقيون وأحيانًا للاجتماعات الحكومية.

وأشار الجيش العراقي إلى عدم وقوع إصابات جراء صواريخ بغداد .

والمنطقة الخضراء في بغداد شديدة التحصين وتضم مجمعات السفارات الدولية وتُستهدف عادة بصواريخ تتهم الولايات المتحدة فصائل شيعية بإطلاقها.

والشهر الماضي، قالت مصادر حكومية في العراق إن واشنطن تبحث إغلاق السفارة الأمريكية في بغداد بالعراق إثر استهدافها المتكرر بالصواريخ منذ أشهر.

وأوضح مصدر في مكتب الرئيس العراقي برهم صالح إن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أبلغ الرئيس العراقي أن واشنطن ستغلق السفارة الأمريكية في بغداد .

وأشار إلى أن ذلك مرتبط بيتوقف استهداف السفارة بالصواريخ، بعدما برأت هيئة الحشد الشعبي نفسها من محاولات قصف السفارة.

وقال المصدر إن بومبيو أبلغ صالح في اتصال هاتفي بنية بلاده إغلاق السفارة الأمريكية في بغداد في غضون مدة قصيرة في حال عدم إيقاف استهداف السفارة بهجمات صاروخية بشكل متكرر.

وأضاف المصدر أن بومبيو أكد لصالح أن قرار إغلاق السفارة يعود إلى الرئيس دونالد ترامب.

وذكر أن ترمب لا يريد دخول الانتخابات في وقت تتعرض فيه سفارة واشنطن في بغداد لقصف بـ الصواريخ.

وجاء ذلك بعد ساعات من إصدار هيئة الحشد الشعبي بيانا تقول فيه إنها قوة عسكرية رسمية ملتزمة بجميع الأوامر التي تصدر عن القائد العام للقوات المسلحة.

كما تمارس عملها وفق السياقات والقوانين التي تسري على المؤسسات الأمنية العراقية كافة بما فيها السفارة الأمريكية في بغداد .

كما أكد البيان أن الحشد الشعبي ليس مهتمًا بأي صراعات سياسية أو أحداث داخلية تجري في البلد.

كما أنه ليس مسؤولاً عن جهات تستخدم اسمه لأهداف التشويه والقيام بعمليات مشبوهة ونشاط عسكري غير مشروع يستهدف مصالح أجنبية.

وتشن جهات هجمات بـ الصواريخ على مقرات البعثات الدبلوماسية، بما فيها السفارة الأمريكية، والمؤسسات الرسمية في بغداد ، إضافةً إلى قوات ومصالح دول أخرى في التحالف الدولي.

اقرأ المزيد/ السفارة الأمريكية في بغداد تبحث إغلاق أبوابها بسبب “الصواريخ”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى