الاقتصادرئيسيشؤون عربية

الجيش اليمني يصادر أسلحة إماراتية من “الانتقالي” في زنجبار

شن الجيش اليمني هجوما على مواقع تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات في ضواحي مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين، جنوبي اليمن، وصادر أسلحة إماراتية .

وأظهر تسجيل فيديو ، قائد قوات الأمن الخاصة ، العقيد محمد العوبان ، واقفا بجوار أحد الصواريخ الحرارية التي تم الاستيلاء عليها من معسكر الحزام الأمني ​​في ضواحي زنجبار.

وقال بيان صادر عن الجيش: “لقد أحرزت قواتنا تقدمًا كبيرًا في الميدان ، وتجاوزت تحصينات الميليشيات الانتقالية في محيط جعار”، مضيفًا أن الجيش سيطر بالكامل على مدينة جعار والمنطقة المحيطة بها.

وبحسب بيان الجيش ، تضررت 13 مركبة عسكرية وخمس سيارات مدرعة تابعة لقوات المجلس الانتقالي. واحتُجز نحو 31 عضوًا في المجلس.

وفي أواخر أبريل الماضي، أعلن المجلس الانفصالي المدعوم من الإمارات حالة الطوارئ العامة والحكم الذاتي على الجنوب، بعد دعمه بـ أسلحة إماراتية خلال السنوات الماضية.

وقال المجلس المدعوم من الإمارات للسعودية إنه لن يتخلى عن بعض السلطة التي اكتسبها في جنوب اليمن إلا إذا تم احترام الجوانب السياسية لـ اتفاقية الرياض.

ودعت  الاتفاقية ، الموقعة في  نوفمبر من  العام الماضي ، إلى تشكيل حكومة مشتركة بعد اتخاذ الإجراءات العسكرية والأمنية لإعادة هيكلة مؤسسات الدولة، إلا أن المجلس الانتقالي طالب بتشكيل الحكومة قبل تحقيق الجوانب الأمنية.

ووصل وفد من المجلس الانتقالي إلى  السعودية لإجراء محادثات يوم الثلاثاء، يأتي هذا في الوقت الذي قال فيه مسؤول يمني إن “السعودية غير راضية عن تصرفات المجلس الانتقالي الجنوبي، وتعتبر إجراءاته المعلنة ، بما في ذلك  ”إدارة الحكم الذاتي”، تحديًا واضحًا للمملكة، أمام الحكومة المعترف بها”.

وأعرب المجلس الانتقالي الجنوبي عن رغبته في إلغاء قرار “إدارة الحكم الذاتي” الذي أعلن عنه في أبريل ، مقابل “تجاوز الملفات الأمنية والعسكرية في اتفاقية الرياض “.

وكان أحد القيادات في المجلس الانفصالي أكد أن المجلس لن يتراجع أبدًا عن الانقلاب في جنوب اليمن ، والذي يشمل عديد المحافظات منها عدن الاستراتيجية.

 

الجيش اليمني المدعوم سعوديًا يستعيد معسكرًا من “الانتقالي” المدعوم إماراتيًا في معركة أبين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى