رئيسيشؤون عربية

الحكومة الفلسطينية تنتقد صمت الجامعة العربية وتعتبرها رمزاً للعجز العربي

طالبت الدول العربية برفض اتفاق الإمارات والبحرين ومقاطعة مراسم التوقيع

قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية إن حكومته تدرس توصية للرئيس محمود عباس بتصويب العلاقة مع الجامعة العربية.

وأضاف اشتية خلال جلسة الحكومة منتقداً الجامعة على صمتها وعجزها أمام الخروقات الفاضحة لقرارتها، والتي لم تنفذ أصلاً.

وأوضح أن التطبيع مع إسرائيل مساس بالكرامة العربية، مشيراً إلى اتفاقيتي التطبيع بين الإمارات والبحرين وبين إسرائيل مؤخراً.

وتساءل اشتية: هل يعقل للعرب أن يقبلوا فقط بالصلاة في المسجد الأقصى وهو تحت الاحتلال؟.

وأكد على ضرورة النهوض موحدين في مواجهة يوم الثلاثاء “الأسود” في تاريخ الأمم العربية وهزيمة الجامعة التي لم تعد جامعة بل أضحت مفرقة.

وذكر أن اليوم سيشهد قتل مبادرة السلام العربية وموت التضامن العربي، وسيضاف إلى روزنامة الانكسارات العربية والألم الفلسطيني.

وستوقع الإمارات وإسرائيل اتفاقية التطبيع في البيت الأبيض برعاية أمريكية الثلاثاء، وكذلك ستوقع في نفس اليوم اتفاقية مماثلة مع البحرين.

وأشار اشتية: “تجد فلسطين تجد نفسها الآن تصارع وظهرها مكشوف من الإمارات والبحرين بعد التهافت على توقيع اتفاق استسلام.

وقال إن القدس المحتلة والمقدسات تواجه ضربة تلو الأخرى من الاحتلال، داعياً الدول العربية إلى رفض هذه الاتفاقات ومقاطعة مراسم التوقيع.

اقرأ أيضاً:

القيادة الفلسطينية: اتفاق البحرين وإسرائيل خيانة ودعم لجرائم للاحتلال

عباس: الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي “طعنة” ووقف الضم “كذب وخداع”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى