enar
الرئيسية / أهم الأنباء / الحكومة الليبية تتحرك دوليًا لإدانة الإمارات وتؤكد أن أبوظبي مسؤولة عن سفك دماء الليبيين
مدرعات إماراتية مع قوات حفتر التي تقاتل الحكومة الليبية الشرعية
مدرعات إماراتية مع قوات حفتر التي تقاتل الحكومة الليبية الشرعية

الحكومة الليبية تتحرك دوليًا لإدانة الإمارات وتؤكد أن أبوظبي مسؤولة عن سفك دماء الليبيين

تسعى الحكومة الليبية المعترف بها دوليًا للحصول على دعم عربي ودولي في جهودها لوقف العنف في العاصمة طرابلس وإجبار حلفاء اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وخاصة الإمارات العربية المتحدة، على وقف التدخل في الشؤون الداخلية للدولة الليبية.

وأكدت حكومة الوفاق الوطني أن دولة الإمارات العربية المتحدة تقف وراء إراقة الدماء، واصفة إياها بأنها “انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن الدولي”، وقد وصلت مساعي الحكومة الليبية إلى أعلى الجهات العربية والدولية الفاعلة في أقل من 24 ساعة.

وفي رسالة إلى مجلس الأمن الدولي يوم الإثنين (9 سبتمبر)، أدان وزير الخارجية الليبي محمد طاهر سيالة موقف الإمارات، مؤكدًا أنه يتوقع ارتكاب المزيد من الانتهاكات في ليبيا.

وقال سيالة في رسالته: “إننا نشجب الموقف العدائي لدولة الإمارات العربية المتحدة بجعل عاصمتها منصة إعلامية لحفتر”.

وأكد أن “الإمارات تدعم المعتدين الذين شنوا الهجوم على العاصمة وساعدوهم في قتل الليبيين. وهذا يشكل اتفاقية مفتوحة لدعم المزيد من الانتهاكات وجرائم الحرب”.

وشدد على أن “تصرفات الإمارات العربية المتحدة تدعم الانقلاب على الشرعية وتشكل انتهاكًا صارخًا لقرارات مجلس الأمن الدولي”.

وأكد سيالة أن الحكومة الليبية المعترف بها دوليًا ستدافع عن حقها في دولتها، ومواصلة مقاومة المعتدين”.

وحمّل المسؤول الليبي في رسالته دولة الإمارات المسؤولية الكاملة عما يحدث في ليبيا، متعهدًا بعدم السماح باستمرار إراقة دماء الليبيين.

ووصف سيالة أبو ظبي بأنها “منصة إعلامية تبث خطاب الكراهية الذي يحرض على قتل الليبيين”، رفض تدخل الإمارات أو أي أطراف أخرى في الشؤون الليبية.

وجاء بيان سيالة ردًا على استضافة أبو ظبي مؤتمرًا صحفيًا للمتحدث باسم قوات حفتر، العميد أحمد المسماري، يوم السبت (7 سبتمبر)، والذي قال فيه إن قواته قررت الذهاب إلى طرابلس “لاستئصال” ما أسماه “إرهابيون”، في إشارة إلى حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا.

وانتقد المجلس الأعلى للدولة في ليبيا السلطات الإماراتية لاستضافتها المؤتمر الصحفي للمسماري، واتهم أبو ظبي بإشعال الحرب في البلاد من خلال التصرف بهذه الطريقة.

وكانت الإمارات اعترفت بدعم حفتر في مايو/ أيار الماضي، ووصفت الحكومة الشرعية في طرابلس بـ”الميليشيات المتطرفة”.

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش عبر تويتر: إن “الأولوية في ليبيا لمواجهة التطرف والإرهاب ودعم الاستقرار في الأزمة التي طال أمدها”.

وأضاف “تواصل الميليشيات المتطرفة السيطرة على العاصمة وعرقلة البحث عن حل سياسي”.

ويشن حفتر هجومًا على العاصمة طرابلس التي تحكمها الحكومة المعترف بها دوليًا منذ 4 أبريل/ نيسان الماضي. وقتل نحو ألف شخص وأصيب نحو سبعة آلاف، ونزوح أكثر من 60 ألفًا عن منازلهم بسبب الحرب.

ورغم أن هجوم حفتر أنهى شهره الخامس، إلا أنه لم يتمكن من اختراق تحصينات قوات الحكومة، وتكبّدت قواته خسائر فادحة.

وتدعم كل من الإمارات والسعودية ومصر عربيًا، وفرنسا دوليًا هجوم حفتر على العاصمة.

وقصفت قوات حفتر الأحياء السكنية في طرابلس براجمات الصواريخ والطائرات ما أدى لمقتل عشرات المدنيين، وإصابة آخرين.

وسيطرت قوات حفتر على شرقي ليبيا وجنوبها، ومعظم مطاراتها العسكرية وآبارها النفطية بدعم حلفائه الخارجيين.

 

الإمارات تعترف بدعم حفتر وتصف الحكومة الشرعية بـ”الميليشيات المتطرفة”

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

مدفع يستخدمه الجيش في السعودية ضمن الحرب في اليمن

ألمانيا تمدد حظر تصدير الأسلحة إلى السعودية حتى نهاية 2020

مددت الحكومة الفيدرالية في ألمانيا حظر الأسلحة المفروض على المملكة العربية السعودية لمدة ستة أشهر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *