الاقتصادالخليج العربيرئيسي

الحوثيون: السعودية والإمارات تعززان العلاقات مع إسرائيل من خلال الإساءة للفلسطينيين

قال زعيم المليشيات الحوثية عبد الملك الحوثي إن السعودية والإمارات تعززان العلاقات مع إسرائيل من خلال الإساءة للفلسطينيين.

واستشهد الحوثي بالمسلسل التلفزيوني الذي يبث خلال شهر رمضان على شاشات السعودية والإمارات لتشجيع التطبيع مع إسرائيل.

وقال الحوثي: “إن الاضطهاد الذي مارسه اليهود الصهاينة هو الأسوأ في جميع أنحاء العالم، وهذا له تأثير سلبي على العالم كله وعلى القوى الكبرى بشكل رئيسي”.

وأضاف “من يعمل مباشرة مع إسرائيل ويتعاون معها هو واحد منهم وشريك معهم في قمعهم العالمي”.

وحذر الحوثي الدول والشعوب من دعم أو التعامل مع الولايات المتحدة أو إسرائيل أو أولئك الذين يدعمونهم.

ودعا MBC السعودية برفض أو وقف بث المسلسل التلفزيوني الذي دعا بوضوح إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل، حيث وصف البعض منهم الفلسطينيين على أنهم متوحشون والاحتلال الإسرائيلي رحيم.

وكانت صحيفة “جيروزاليم بوست” قالت إن مسلسل “أم هارون” التلفزيوني الجديد الذي أنتجته السعودية أثار غضبًا بعد أن تناول قصة اليهود في الكويت، وظهر فيه بدايته حوار باللغة العبرية.

وتم تصوير المسلسل المثير للجدل “أم هارون” في الإمارات العربية المتحدة، ويدور حول العلاقات بين المسلمين واليهود في الكويت خلال الأربعينيات.

وتقول الشخصية اليهودية في المسلسل ببدايته: “قبل أن يختفي أي أثر لنا وتتحول حياتنا إلى ذكرى، ونضيع من الزمن ونُنسى.. نحن يهود الخليج الذين وُلدنا في أراضي الخليج”.

ويروي المسلسل قصة قابلة يهودية من أصل تركي في الكويت قبل أن تنتقل إلى إسرائيل، حيث ينتقد العديد من المشاهدين صانعي الأفلام بأن المسلسل يأتي في سياق محاولات بعض دول الخليج لتعزيز التطبيع مع إسرائيل.

ووفقًا للقناة الإسرائيلية الـ12، يعتقد الكثيرون أن ولي العهد محمد بن سلمان متورط شخصيًا في المسلسل، لأن الأمير مهتم بتوثيق العلاقات مع  إسرائيل.

وقال كتاب المسلسل، الشقيقان البحرينيان محمد وعلي عبد الحليم شمس،  لرويترز  إنه ليس لديه رسالة سياسية، وقال محمد: “الناس تحدثوا وحكموا قبل رؤيته. تركز الرسالة على طرق تركيز المسلمين على إظهار الحب والنية الحسنة والسلام لغير المسلمين”.

 

مسلسل “أم هارون”.. محاولة سعودية إماراتية أخرى لتطبيع العَلاقات مع إسرائيل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى