الخليج العربيرئيسي

الحوثيون يغلقون مطار صنعاء الدولي بذريعة نفاد الوقود

قالت جماعة الحوثي إنها ستعلق جميع رحلات الأمم المتحدة والرحلات الإنسانية إلى مطار صنعاء الدولي بسبب نفاد كمية المشتقات النفطية المخصصة للمطار، اعتبارا من يوم الأربعاء.

وسيطرت جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران على العاصمة صنعاء في الشمال ومعظم المدن الكبرى في 2014 بعد الإطاحة بالحكومة المعترف بها دوليا.

ومنذ ذلك الحين، سمح التحالف الذي تقوده السعودية ، والذي يسيطر على المجال الجوي اليمني، فقط برحلات الأمم المتحدة والرحلات الإنسانية بالهبوط هناك.

وقال وزير النقل في حكمة الحوثيين زكريا الشامي إن استمرار احتجاز سفن المشتقات النفطية ومنع دخولها إلى ميناء الحديدة يتسبب في كارثة إنسانية على الشعب اليمني.

وذكر أن أكثر من 540 ألف مريض بحاجة للسفر إلى الخارج ينتظرون مصيرا مجهولا بسبب إغلاق مطار صنعاء الدولي.

واتهم الشامي الأمم المتحدة بالعجز عن “رفع الحصار عن مطار صنعاء الذي يمثل الشريان الرئيسي لثلثي سكان الجمهورية اليمنية وبوابته الأولى للعالم”.

وادّعى أن “إغلاق مطار صنعاء الدولي جاء بقرار من وزارة الدفاع السعودية في مخالفة للمواثيق والمعاهدات والدولية”.

أما رئيس الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد التابعة للحوثيين محمد عبدالرحمن عبدالقادر فقال إن “العدوان دمر البنية التحتية للمطار والأجهزة الخاصة بالتواصل والاتصالات ومنظومة الرادارات بهدف شل حركة الملاحة الجوية في مطار صنعاء الدولي”.

ورغم ذلك، قال عبدالقادر إن هيئته “على أتم الجاهزية الفنية والتشغيلية لتشغيل مطار صنعاء الدولي وفقًا للمتطلبات الدولية وشروط المنظمة الدولية للطيران المدني الدولي”.

ودفع الصراع ملايين الأشخاص إلى حافة المجاعة، وبات 80 بالمئة من السكان يعتمدون على المساعدات الإنسانية للبقاء أحياء.

وذلك في إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.

وحذرت يونيسف، في تقريرٍ لها من ارتفاع بنسبة 20 % في الأطفال الذين يعانون المجاعة وسوء التغذية باليمن.

وقالت المنظمة إن عدد الأطفال الذين يعانون من المجاعة سوء التغذية في اليمن قد يصل إلى 2.4 مليون بنهاية 2020.

وتدهور الاقتصاد في اليمن بشكل غير مسبوق مع تكرار الأزمات الإنسانية والسياسية، وعدم توصل قادة البلاد إلى سلام بينهم.

اقرأ أيضًا/ الحوثيون يرفضون دخول المشتقات النفطية إلى الحديدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى