الخليج العربيرئيسي

الحوثي يطلق سراح 350 سجينًا بينهم 3 سعوديين كـ”مبادرة سلام”

أعلنت جماعة الحوثي يوم الإثنين أنها ستفرج عن 350 سجينًا، بينهم ثلاثة سعوديين، تحت إشراف الأمم المتحدة كجزء من مبادرة سلام.

يأتي ذلك بعد أيام من الكمين الذي قامت به القوات الحوثية على الحدود مع محافظة نجران السعودية، حيث ادعت الحركة أنها ألقت القبض على الآلاف من القوات اليمنية والسعودية- بعضهم ضباط- بالإضافة إلى أسلحة وذخائر.

وقال الحوثيون إن هذه العملية كانت الأكبر في سلسلة العمليات التي نفذوها عبر الحدود، رغم أن المملكة العربية السعودية لم تؤكد الهجوم بعد.

وقالت لجنة الحوثيين لشؤون السجناء: “لقد عرضنا على الأمم المتحدة مبادرة من جانب واحد لإطلاق سراح 350 سجينًا ومحتجزًا من الطرف الآخر الذين تم تضمينهم في بيانات اتفاقية استكهولم”.

وأوضح عبد القادر المرتضى، رئيس اللجنة، أن من بين السجناء المفرج عنهم، جميع السجناء الذين نجوا من الضربات الجوية السعودية على سجن ذمار في وقت سابق من هذا الشهر، والذي قتل فيه أكثر من 100 من غير المقاتلين.

وكشفت جماعة الحوثي اليمنية أمس عن لقطات تقول إنها تُظهر هجومًا عسكريًا كبيرًا على الجيش السعودي بالقرب من الحدود مع المملكة العربية السعودية الشهر الماضي.

وفي مؤتمر صحفي بثه تلفزيون “المسيرة” التابع للحوثيين، ادعى يحيى سريع، الناطق العسكري باسم الحوثي، أسر 2000 مقاتل من الحكومة اليمنية وجنود وضباط من الجيش السعودي خلال عملية في 25 أغسطس.

وتُظهر لقطات الفيديو التي تم الكشف عنها لأول مرة في المؤتمر مئات الرجال، من المفترض أنهم مقاتلين موالين للحكومة، يمشون على أرض وعرة بعد القبض عليهم، بينما يسلم بعضهم أسلحتهم.

وفي حديثهم إلى الكاميرا، يقول المقاتلون الأسرى إنهم من الجيش السعودي، وقال أحدهم إنه أُجبر على الانضمام إلى القتال.

ولم تؤكد السعودية ولا التحالف الذي تقوده الرياض التي يقاتل الحوثيين الهجوم على منطقة نجران الجنوبية بالمملكة. ولم يعلقوا على زعم المتمردين بأن المقاتلين السعوديين كانوا محتجزين.

كما أظهر مقطع الفيديو، الذي تم عرضه أثناء تقديم سريع تفاصيل عن اللقطات، المركبات الثلاث المدرعة التي أصيبت بالانفجارات، بينما أظهرت أجزاء أخرى الذخيرة التي جمعها المتمردون الحوثيون في شاحنات صغيرة.

وقال سريع إن الحوثيين صادروا أسلحة صغيرة ومتوسطة وثقيلة، وكذلك مركبات مصفحة.

“حاول العدو الفرار بعد أن أدركوا أنهم محاصرون”. قال سريع بينما كان الفيديو يظهر قافلة مكونة من 10 مركبات عسكرية تسير بعيدًا عن الكاميرا، تضم قادة سعوديين ويمنيين.

وبينما يعرض الفيديو صوراً لجثث المقاتلين، قال المتحدث إن 500 شخص على الأقل قتلوا وجرحوا خلال العملية، معظمهم من اليمنيين.

كما زعم سريع أن غارة جوية للتحالف بقيادة السعودية قتلت أكثر من 200 من مقاتلي التحالف، إما أثناء فرارهم أو أثناء استسلامهم.

 

صور وفيديو: الحوثيون يكشفون عن “أكبر” عملية عسكرية ضد الجيش السعودي في نجران

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى