رئيسيشؤون عربية

“الخط الساخن”.. طريقة جديدة لجماعة الحوثي لجمع التبرعات للصواريخ الباليستية

دعا عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي اليمنيين إلى التبرع بأموال لتصنيع الصواريخ الباليستية وهو قرار انتقدته الحكومة المعترف بها دوليًا.

فقد طلب محمد البخيتي في منشور على حساب تويتر لم يتم التحقق منه، من اليمنيين الاتصال بخط ساخن لجمع الأموال لقوات الميليشيا المدعومة من إيران، والتي تقاتل الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا (GNA) منذ عام 2015.

وقال البخيتي في تغريدة: “اتصل بـ 180 على يمن موبايل للتبرع بمئة ريال لكل مكالمة لدعم صناعة الصواريخ الباليستية والقوات الجوية”.

اقرأ أيضًا: الحوثيون يستهدفون مدن سعودية بصاروخ باليستي وطائرات مسيرة

وردت سفارة الحكومة في واشنطن ووصفت حملة جمع التبرعات بأنها “حملة عامة وقحة أخرى” وانتقدت الحركة لمحاولتها جمع الأموال بينما تسعى البلاد للحصول على تبرعات للتخفيف مما وصفته الأمم المتحدة “بأسوأ أزمة إنسانية في العالم”.

يعتمد غالبية اليمنيين على المساعدات ويواجه الملايين في البلد الذي مزقته الحرب الجوع. في غضون ذلك، حذرت وكالات الإغاثة من أن تخفيض المساعدات الدولية يهدد بمجاعة واسعة النطاق.

وتأتي دعوة البخيتي أيضًا في الوقت الذي تحاول فيه الولايات المتحدة، في عهد الرئيس الجديد جو بايدن، التوسط في إبرام اتفاقات سلام بين الأطراف المشاركة في الحرب الأهلية التي تحولت إلى حرب بالوكالة.

لكن السفارة اليمنية قالت إن “الحملة العامة الجديدة للحصول على أموال لشراء المزيد من الصواريخ الباليستية” دليل على أن جماعة الحوثي، التي تسيطر على شمال اليمن، “لا تشارك بصدق في جوانب الدبلوماسية وخفض التصعيد”.

وواصلت السفارة “ما زالوا يحتفظون بموقف عدائي ويهدفون إلى توسيع الأعمال العدائية”، وسلطت الضوء على الهجمات الأخيرة على مأرب كدليل إضافي.

استأنف الحوثيون مساعيهم للسيطرة على مدينة مأرب، التي تقع بالقرب من بعض أغنى حقول النفط اليمنية في شمال البلاد، في أوائل الشهر الماضي.

كما أطلقت قوات الحوثي صاروخًا عابرًا للحدود على منشأة تابعة لشركة أرامكو السعودية في مدينة جدة على البحر الأحمر يوم الخميس، وفقًا لمتحدث باسم الجيش الحوثي.

ومنذ بداية الحرب، أصر الحوثيون على أن حركتهم تسعى إلى مكافحة التخلف الاقتصادي والتهميش السياسي في اليمن، فضلاً عن قدر أكبر من الحكم الذاتي للمناطق ذات الأغلبية الحوثية في البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى