رئيسيشؤون عربية

الدبيبة: الانتخابات الليبية مفصلة على المقاس و عقيلة صالح يترشح رسمياً

قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا عبد الحميد الدبيبة أن الانتخابات الرئاسية الليبية القادمة مفصلة على مقاس أشخاص بعينهم، ومقبلون على انتخابات لا دستور فيها وطبقات سياسية تتآمر للتحكم في سيادة الليبيين.

وأضاف ” من الخطير جداً أن يتحول القانون إلى أداة للاستغلال السياسي و الليبيون هم من يقرر مصير ليبيا ولا تعولوا على الخارج.

من جانبه أعلن رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح أن الانتخابات في ليبيا هي المخرج الوحيد للأزمة وأدعو الجميع لاحترام نتائجها.

جاءت تصريحات عقيلة صالح بعد تقديم أوراق ترشحه اليوم السبت للانتخابات الرئاسية الليبية في مقر المفوضية الوطنية للانتخابات في مدينة بنغازي.

وقال صالح (77 عاماً) في تصريحات نقلتها محطة “ليبيا تنتخب” التلفزيونية المخصصة للانتخابات اللبيبة “حضرت اليوم إلى مقر المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في مدينة بنغازي المجاهدة لتقديم المستندات المطلوبة لترشيحي لمنصب رئيس الدولة الليبية” داعياً مواطنيه للمشاركة في الانتخابات بكثافة.

وفي المجموع، قدم 23 مرشحاً رئاسياً ملفاتهم، بالإضافة إلى صالح، كما أفادت المفوضية العليا للانتخابات على موقعها الإلكتروني.

وهذه الانتخابات المقررة في 24 كانون الأول/ديسمبر، وهي الأولى التي تجرى بالاقتراع العام في ليبيا، وتأتي تتويجاً لعملية سياسية شاقة ترعاها الأمم المتحدة. وتسجل أكثر من 2.83 مليون ليبي من أصل سبعة ملايين ليبي للتصويت فيها.

ويرى المجتمع الدولي، أن إجراء الانتخابات، الرئاسية أولاً على أن تليها انتخابات تشريعية بعد شهر، أمر ضروري لتهدئة الوضع في البلاد التي تملك أكبر احتياطات نفطية في إفريقيا.

لكن في سياق أمني ما زال هشاً وخلافات سياسية مستمرة، بما في ذلك خلاف على موعد الانتخابات، يبقى إجراء الاقتراع غير مؤكد.

وصادق صالح في أيلول/سبتمبر على النص المتعلق بالانتخابات الرئاسية بدون عرضه على النواب للتصويت عليه، وهو نص يبدو أنه مصمم على مقاس المشير خليفة حفتر، وهو قرار طعنت فيه السلطات في طرابلس (غرب) وأدى إلى تصاعد حاد في التوتر.

والجمعة، تظاهر مئات الليبيين في العاصمة طرابلس ومصراتة (غرب) للتنديد بترشح سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الراحل معمر القذافي، والمشير خليفة حفتر للانتخابات الرئاسية.

ولا يزال الغموض يحيط بالانتخابات المزمعة في ظل خلافات حول القواعد الدستورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى