الخليج العربيرئيسي

“الديمقراطية الآن” للأمير محمد بن سلمان: ستمثل أمام المحكمة

قالت منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي إنها وجهت رسالة إلى الأمير السعودي محمد بن سلمان أنه سيمثل أمام المحكمة.

وقالت المديرة التنفيذية للمنظمة سارة ليا ويتسن في رسالة إلى الأمير محمد بن سلمان : “نراك في المحكمة”.

وغردت على حسابها في تويتر فور مغادرة دونالد ترامب البيت الأبيض، حيث كان الأمير محمد بن سلمان مقربًا جدًا لدى غدارة ترامب.

وتقول التقارير إنه لطالما حاول الرئيس السابق ترامب الدفاع عن الأمير السعودي وتحصينه من أي مساءلة قانونية على انتهاكات داخل المملكة أو خارجها.

وذكرت الحقوقية التي عملت مديرة لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمنظمة “هيومن رايتس ووتش”في تغريدتها: “شخص ما يمر بيوم فظيع، ليس جيدًا، سيء جدًا لأنه لم يحصل على طلب الحصانة الضعيف الذي حاول ترامب منحه له.. أراك في المحكمة سيد محمد بن سلمان”.

وذكرت شبكة “CNN” أن إدارة البيت الأبيض كانت تبحث طلبا لتوفير الحصانة للأمير محمد بن سلمان من الملاحقة القضائية.

وجاء ذلك عقب قضية رفعها ضده ضابط الاستخبارات السعودي السابق سعد الجبري المقيم في كندا، والذي حاول “بن سلمان” اغتياله.

وفي ذلك الوقت اعتبرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن ذلك الإجراء يهدد بنسف مساعي مقاضاة “بن سلمان” في قضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

اقرأ أيضًا: وثائق رسمية : بن سلمان يستخدم جماعات ضغط أمريكية لتحسين صورته قبل تولي بايدن

واعتبرت الشبكة الأمريكية أن احتمال منح الحصانة لبن سلمان رسالة دعم للطغاة حول العالم.

وقالت الشبكة “ترسل إدارة (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب رسالة دعم واضحة لجميع الطغاة وهي تنظر في منح حصانة قانونية للأمير محمد بن سلمان.

التورط بقتل خاشقجي

وأشارت الشبكة إلى أن سلمان هو من أمر بالقتل الشنيع للصحفي البارز جمال خاشقجي قبل أكثر من عامين.

وذلك وفقًا للتقييم الذي خلصت إليه وكالة المخابرات المركزية.

وأكدت الشبكة ضرورة مشاهدة فيلم المنشق (The Dissident) الوثائقي الجديد المؤثر عن مقتل خاشقجي.

ثم التساؤل عن كيف يمكن لأي مسؤول من العالم الحر أن يجلس بضمير حي مع بن سلمان.

وقبل أيام كشفت مصادر دبلوماسية أن بن سلمان قدم رشاوي مالية كبيرة لأقطاب في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخرا.

وقالت المصادر ل”ويكليكس السعودية” إن بن سلمان يستهدف تحصينه قانونيا في الولايات المتحدة في الدعاوي القضائية المرفوعة ضد هناك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى