رئيسيشؤون عربية

السعودية تريد الحريري فقط لرئاسة حكومة لبنان

قالت صحيفة سعودية إن النظام في المملكة العربية السعودية يريد سعد الحريري فقط لرئاسة الحكومة القادمة في لبنان دون الدخول في تفاصيلها.

ولفتت صحيفة المدينة السعودية على لسان الكاتب حسن الظاهري إلى أن شكل الحكومة اللبنانية القادمة برئاسة الحريري ليس مهمًا.

وذكر الكاتب أن الأهم هو توافق الجميع على رئاسة الحريري للحكومة للخروج من النفق الذي أودى بلبنان إلى هوةٍ من الأزمات.

وقال: “لمسنا بوادر إيجابية هذه المرة، خصوصاً أن كلاً من الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري توصلا إلى قناعة بأن الوقت قد حان من أجل التوافق الوطني”.

ودعا الكاتب الظاهري إلى وضع الكتف على الكتف للخروج من الأزمة رغم التحديات التي ستواجه الحريري، والتي تتعلق بكيف ستكون آلية التوافق على تعيين الوزراء”.

وفي حين اعتبر أن المرحلة تتطلب وجود الحريري لا غيره على رأس الحكومة المقبلة.

وذلك بالنظر إلى تمتعه بعلاقات دولية واسعة وثقة لدى المؤسسات الدولية والدول ذات الثقل الاقتصادي.

وأشار الكاتب إلى أنه “كلنا أمل في أن يتخطى الحريري معضلة صعوبة تشكيل الحكومة، ويتعاون معه الذين لم يسموه ليجتاز لبنان مرحلة الخطر”.

والخميس الماضي، كلف الرئيس عون، الحريري، بتشكيل الحكومة الجديدة.

وذلك عقب اعتذار مصطفى أديب، في 26 سبتمبر الماضي، لتعثر مهمته في تشكيلها، عقب انفجار مرفأ بيروت في 4 أغسطس المنصرم.

ويعاني لبنان، منذ أشهر، أزمة اقتصادية هي الأسوأ منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975 – 1990)ز

إضافة إلى استقطاب سياسي حاد، في مشهد تتصارع فيه مصالح دول إقليمية وغربية.

والحريري من أبرز حلفاء المملكة العربية السعودية في لبنان، ويمتلك جنسيتها.

وهو من مواليد الرياض عام 1970، ونجل رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري.

استقالة طواعية

بعد استقالته الطوعية منذ عام إثر الاحتجاجات التي جابت شوارع لبنان رفضاً للفساد، كلف سعد الحريري بتشكيل الحكومة الجديدة.

وكان الرئيس اللبناني ميشال عون كلف الحريري بعد مشاورات طويلة.

وذلك إثر اعتذار مصطفى أديب عن تشكيل الحكومة لاعتراضات واجهها في مهمته.

وكان عون التقى الحريري الخميس، وعدداً من القيادات السياسية، التي أيد أغلبيتها عودة الحريري إلى رئاسة الوزراء، بعد اعتذاره سابقاً.

إقرأ أيضًا: الحريري مجدداً لتشكيل الحكومة في لبنان.. هل سيحقق الهدف؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى