الاقتصادالخليج العربيرئيسيمقالات مختارة

السعودية تعلن استعادة 106 مليار $ في حملة فندق الريتز

أعلنت السعودية استعادة 400 مليار ريال (106.66 مليارات دولار) من حصيلة حملة مكافحة الفساد التي انطلقت قبل أكثر من عام، وطالت أمراء ومسؤولين سابقين وحاليين.

وبثت وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس” مساء الأربعاء، بيانا للديوان الملكي، جاء فيه أن اللجنة العليا لقضايا الفساد أنهت أعمالها، إذ تم استدعاء 381 شخصا، بعضهم للإدلاء بشهاداتهم.

وأضافت أنه جرى استكمال دراسة كافة ملفات المتهمين ومواجهتهم بما نسب إليهم، وتمت معالجة وضعهم تحت إشراف النيابة العامة.

وأشارت إلى إخلاء سبيل من لم تثبت عليهم تهمة الفساد، وإجراء التسوية مع 87 شخصا بعد إقرارهم بما نسب إليهم وقبولهم للتسوية.

وأحالت اللجنة العليا 56 شخصا إلى النيابة العامة لاستكمال إجراءات التحقيق معهم، حيث رفض النائب العام التسوية معهم لوجود قضايا جنائية أخرى عليهم.

وأسفرت حملة مكافحة الفساد، وفق الديوان الملكي، عن استعادة أموال للخزينة العامة للدولة تجاوزت في مجموعها 400 مليار ريال، متمثلة في عدة أصول من عقارات وشركات وأوراق مالية ونقد وغير ذلك.

ولم يذكر البيان أسماء المتهمين أو المخلى سبيلهم أو تفاصيل أخرى بشأن الحصيلة.

ويأتي الإعلان السعودي الرسمي بعد أيام من إطلاق سراح عدة مستثمرين من معتقلي فندق الريدز، قالت وسائل إعلام محلية إن المفرج عنهم 10 مسؤولين.

ومن أبرز الأسماء الذين تم إطلاق سراحهم “محمد حسين العمودي، وعمرو الدباغ”.

وافتتح محمد بن سلمان ولايته للعهد في المملكة بحملة اعتقالات طالت أكثر من 200 شخص بينهم 11 أميرا و4 وزراء كانوا على رأس عملهم حين اعتقالهم.

وشملت الحملة في 4 نوفمبر / تشرين الثاني 2017 اعتقال عشرات رجال الاعمال والأثرياء، بتهم الفساد.

واحتجز المعتقلون في فندق “ريتز كارلتون”، في العاصمة السعودية الرياض، وأطلقت سراح العديد منهم لاحقا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى