السعودية توقف العمرة والسياحة بسبب انتشار فيروس كورونا

أعلنت المملكة العربية السعودية توقف العمرة بشكل مؤقت بسبب المخاوف من انتشار فيروس كورونا.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن المملكة قررت منع دخول الأجانب للعمرة، والسياحة أيضًا من البلدان التي انتشر فيها فيروس كورونا الجديد، حيث أدى عدد متزايد من الحالات خارج الصين إلى تعميق المخاوف من حدوث وباء.

وبالإضافة إلى العمرة التي تستقبل فيها السعودية ملايين المسلمين حول العالم، فتحت البلاد مؤخرًا أمام السياحة من 49 دولة حول العالم.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية في بيان إن الوقف مؤقتًا لكنها لم تقدم إطارًا زمنيًا لانتهاء صلاحيته.

ولم يتضح ما إذا كان الحج الذي من المقرر أن يبدأ في أواخر يوليو سيتأثر أم لا.

كما تم تعليق الدخول أيضًا لزيارة المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة.

ولم تشهد المملكة العربية السعودية أي حالات للإصابة بالفيروس التاجي، وفق السلطات، لكن الفيروس انتشر في بعض الدول المجاورة.

وقال أكبر مسؤول سياحي في المملكة العربية السعودية هذا الأسبوع إنه تم إصدار 400 ألف تأشيرة سياحية منذ إطلاقها في أكتوبر وتهدف البلاد إلى جذب 100 مليون زيارة سنوية في عام 2030.

وسجّلت الصين عدد حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا يوم الأربعاء في مناطق جديدة في البلاد، كما ظهرت إيطاليا وإيران كبؤر للمرض سريع الانتشار.

وأبلغت آسيا عن مئات الحالات الجديدة، وأكدت البرازيل الإصابة الأولى في أمريكا اللاتينية، كما تم اكتشاف المرض الجديد – COVID-19- لأول مرة في باكستان والسويد والنرويج واليونان ورومانيا وجورجيا والجزائر.

وقالت السلطات الصحية الأمريكية إن 59 شخصًا- معظمهم من الأمريكيين الذين أعيدوا إلى وطنهم من سفينة سياحية في اليابان – أصيبوا بالفيروس، وإنه من المحتمل حدوث وباء عالمي.

وفي خطاب تلفزيوني، أخبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأمريكيين يوم الأربعاء أن الخطر ما زال “منخفضًا جدًا”.

 

مع ارتفاع عدد المصابين بكورونا إلى 43.. الكويت تعلّق استخدام مواطني مجلس التعاون للبطاقة الشخصية للتنقل

أعلنت المملكة العربية السعودية توقف العمرة بشكل مؤقت بسبب المخاوف من انتشار فيروس كورونا. وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن المملكة قررت منع دخول الأجانب للعمرة، والسياحة أيضًا من البلدان التي انتشر فيها فيروس كورونا الجديد، حيث أدى عدد متزايد من الحالات خارج الصين إلى تعميق المخاوف من حدوث وباء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى