السفارة الأمريكية في بغداد تبحث إغلاق أبوابها بسبب "الصواريخ" - الوطن الخليجية
رئيسيشؤون عربية

السفارة الأمريكية في بغداد تبحث إغلاق أبوابها بسبب “الصواريخ”

قالت مصادر حكومية في العراق إن واشنطن تبحث إغلاق السفارة الأمريكية في بغداد بالعراق إثر استهداها المتكرر بالصواريخ منذ أشهر.

وأوضح مصدر في مكتب الرئيس العراقي برهم صالح إن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أبلغ الرئيس العراقي أن واشنطن ستغلق السفارة الأمريكية في بغداد .

وذلك ما لم يتوقف استهداف السفارة بالصواريخ، وذلك بعدما برأت هيئة الحشد الشعبي نفسها من محاولات قصف السفارة.

وقال المصدر إن بومبيو أبلغ صالح في اتصال هاتفي قبل يومين بنية بلاده إغلاق السفارة الأمريكية في بغداد في غضون مدة قصيرة.

وذلك في حال عدم إيقاف استهداف السفارة بهجمات صاروخية بشكل متكرر.

وأضاف المصدر أن بومبيو أكد لصالح أن قرار إغلاق السفارة يعود إلى الرئيس دونالد ترامب.

حيث لا يريد دخول الانتخابات في وقت تتعرض فيه سفارة واشنطن للقصف والتهديد المستمرين.

ومن جانب آخر، قال المصدر إن واشنطن قررت خفض فترة استثناء العراق من منع استيراد الكهرباء من إيران.

وذلك نتيجة العقوبات التي تطبقها واشنطن على طهران، من 120 يومًا إلى 60 يوما فقط.

وجاء ذلك بعد ساعات من إصدار هيئة الحشد الشعبي بيانا يقول إنها قوة عسكرية رسمية ملتزمة بجميع الأوامر التي تصدر عن القائد العام للقوات المسلحة.

كما تمارس عملها وفق السياقات والقوانين التي تسري على المؤسسات الأمنية العراقية كافة بما فيها السفارة الأمريكية في بغداد .

كما أكد البيان أن الحشد الشعبي ليس مهتمًا بأي صراعات سياسية أو أحداث داخلية تجري في البلد.

كما أنه ليس مسؤولاً عن جهات تستخدم اسمه لأهداف التشويه والقيام بعمليات مشبوهة ونشاط عسكري غير مشروع يستهدف مصالح أجنبية.

وسبق أن أصدر تحالف الفتح البرلماني (48 مقعدا في البرلمان) الذي يقوده هادي العامري.

فصائل الحشد

والذي يمثل العديد من فصائل الحشد، بيانًا عبّر فيه عن إدانته للهجمات.

وهي هجمات صاروخية يشنها مجهولون على مقرات البعثات الدبلوماسية والمؤسسات الرسمية.

واعتبرها أنها تضعف الدولة وتؤدي إلى نتائج وصفها بالخطيرة.

وتصاعدت خلال الأسابيع القليلة السابقة وتيرة هجمات تستهدف السفارة الأميركية في بغداد والقوات الأميركية.

إضافةً إلى قوات ومصالح دول أخرى في التحالف الدولي.

إقرأ أيضًا: سقوط صاروخ قرب السفارة الأمريكية داخل المنطقة الخضراء ببغداد

علي رحمة

علي رحمة كاتب سوري، عمل في عدة صحف و مواقع إخبارية محلية و عربية قبل أن يينم لفريق صحيفة الوطن الخليجية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى