الخليج العربيرئيسي

السفيرة الثانية في تاريخ السعودية.. المعلمي تمثل بلادها في النرويج

شقيقة مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة

أدت السفيرة السعودية الجديدة لدى النرويج آمال المعلمي القسم أمام العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، كثاني سفيرة للبلاد في الخارج.

وكانت المعلمي ضمن مجموعة من السفراء الذين عينهم العاهل السعودي لتمثيل البلاد، وهي الثانية بعد سفيرة السعودية لدى الولايات المتحدة.

وكانت ريما بنت بندر عينت قبل عامين سفيرة لدى الولايات المتحدة الأمريكية، فيما تم تعيين أحلام ينكصار كمدير عام في وزارة الخارجية السعودية قبل نحو شهرين.

وكانت بذلك أول سيدة سعودية تعين في مثل هذا الموقع في الوزارة، وهي شقيقة دبلوماسي وابنة دبلوماسي سابق.

وآمال المعلمي، هي شقيقة مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة، وابنة الفريق العسكري والمسئول الأمني السعودي يحيى المعلمي.

وكانت السفيرة السعودية تشغل منصب مدير عام عام المنظمات والتعاون الدولي في هيئة حقوق الإنسان الرسمية في السعودية.

وتحمل السفيرة الجديدة شهادة دراسات عليا في الاتصال الجماهيري والإعلام من جامعة دنفر في الولايات المتحدة، وبكالوريوس الآداب في اللغة الإنجليزية.

وعملت معلمة لمدة خمسة أعوام، وموجهة لمدة 8 سنوات، بالإضافة إلى عملها لمدة عام في إدارة التدريب التربوي بوزارة التعليم.

وشغلت السفيرة المعلمي بعد ذلك منصب مدير الفرع النسوي في مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في السعودية بين 2013 و2015.

بالإضافة إلى عضوية عدد من اللجان، بينها اللجنة الإشرافية للانتخابات البلدية عام 2016، واللجنة الوطنية للحماية من المخدرات.

وعملت كذلك مستشارةً للإعداد في التلفزيون السعودي الحكومي.

من جانبه، أعرب سفير السعودية لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي عن اعتزازه بتعيين شقيقته في منصب السفيرة الجديدة في النرويج.

وعبر عن تقديره “لكل من شاركنا مشاعر الفخر والاعتزاز”، وأن ذلك جاء نتاجاً لتربية الوالدين على “حب الوطن والولاء لولاة الأمر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى