الخليج العربيرئيسي

السودان تقرر وقف تهريب الذهب إلى الإمارات

قررت الحكومة في السودان ضبط تهريب الذهب إلى الإمارات ضمن مخطط وضعته لسيطرة الدولة على المعدن الأصفر الذي يتم تهريبه للخارج.

ووفقًا لوكالة الأنباء الرسمية في السودان، فإن خطة من خمسة محاور وضعتها الحكومة لوقف تهريب الذهب إلى الإمارات.

وتضمنت الخطة محاور اقتصادية واجتماعية وأخرى تتعلق بالأمن والعلاقات الخارجية والسلام والانتقال الديمقراطي.

ونص بيان الحكومة على ضرورة وقف تهريب الذهب إلى الإمارات، وذلك عبر سيطرة الدولة على صادرات الذهب من خلال تولي بنك السودان المركزي شراء الذهب بأسعار البورصة العالمية وتصديره.

وقال المستشار الاقتصادي السوداني محمد الطيب إن وقف تهريب الذهب إلى الإمارات يشكل مبادرة جيدة لتعزيز موارد السودان من المعادن الطبيعية.

وتعد السودان من البلاد التي تنتج الذهب بكميات كبيرة على المستوى العالمي، إلا أن تهريب الذهب إلى الإمارات أضرّ باقتصاد السودان.

كما تحتل السودان المركز الثالث في القارة الإفريقية بعد جنوب إفريقيا وغانا، وقد أنتج في عام 2018 نحو 93 ألف طن، حسب أرقام صادرة عن جهاتٍ رسمية.

ويعاني السودان من ظروف اقتصادية متردية، ما دفع العديد من التظاهرات للاندلاع ضد الظروف المعيشية، عدا عن تهريب الذهب إلى الإمارات.

زعم مركز أبحاث أن غالبية ذهب السودان يتم تصديره إلى الإمارات فيما برزت مزاعم أن هناك شبهات بتهريبه بتواطؤ مسؤولين سودانيين.

وأوضح مركز كارنيغي للشرق الأوسط أن الإمارات تحوز على حصة الأسد من صادرات ذهب السودان بعد الإطاحة بنظام الرئيس السابق عمر البشير.

وأشار تقرير المركز إلى أن الإمارات كانت وهبت عمر البشير مساعدات بمليارات الدولارات لقاء تأييده التحالف الذي تقوده السعودية في حربها ضد جماعة الحوثي اليمنية.

اقرأ أيضًا:هل تنهب الإمارات ذهب السودان؟

ولفت إلى أن حلفاء السودان يدركون جيدًا ما تحتويه السودان من موارد طبيعية ومعادن نفيسة كالذهب والغاز الطبيعي والفضة والحديد والزنك.

وخلال السنوات العشر الأخيرة، أنفقت الإمارات مليارات الدولارات لاستيراد ذهب السـودان.

وحلت السودان في المركز الثالث لدى الإمارات بعد ليبيا وغانا من ناحية كميات الذهب المصدّرة إلى الدولة الخليجية.

وقد استمر هذا التبادل التجاري ضمن إطار العلاقات التي أقامتها أبوظبي مؤخرًا مع الفريق أول محمد حمدان دقلو، نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في الخرطوم الذي تولّى زمام الحكم في السودان بعد عزل البشير.

 

ونتيجةً لهذه العلاقات، بلغت صادرات ذهب الخرطوم إلى الإمارات ما قيمته 16 مليار دولار سنويًا منذ العام 2019.

 

ومنتصف يوليو 2020، قالت تقارير إعلامية غربية إن شركة كالوتي التي تقوم بتشغيل مصنع ذهب وتتخذ من العاصمة الإماراتية أبو ظبي مقرًا لها متورطة في استيراد الذهب من مليشيات مسلحة.

 

وأضاف تقرير مؤسسة غلوبال ويتنس أن ملكية الذهب يتبع دولة السودان من جهتها تقوم شركة كالوتي باستيراده.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى