الاقتصادرئيسيشؤون دولية

السودان يدعو “الأمن الدولي” لمنع إثيوبيا ومصر من اتخاذ قرارات أحادية بشأن سد النهضة

دعا السودان مجلس الأمن الدولي إلى دفع إثيوبيا ومصر لتجنب اتخاذ أي إجراءات أحادية بشأن سد النهضة قد تؤثر سلبا على السلام والأمن الإقليميين والدوليين.

جاء ذلك في رسالة بعث بها وزيرة الخارجية السودانية أسماء محمد عبد الله إلى رئيس مجلس الأمن الدولي، تضمنت شرحًا لموقف السودان من التطورات المتعلقة بمفاوضات سد النهضة، بحسب بيان صادر عن الوزارة.

ودعت عبد الله مجلس الأمن الدولي ، الذي يرأسه حاليا الممثل الدائم لفرنسا نيكولا دي ريفيير ، إلى “دعم جهود السودان لاستئناف المفاوضات بحسن نية من أجل التوصل إلى اتفاق شامل ومرضي لجميع الأطراف”.

وتضمنت الرسالة عرضاً مفصلاً للمبادرة التي اعتمدها السودان مؤخراً ، بعد اتصالات عديدة أجراها رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ونظرائه في إثيوبيا ومصر ، مما أدى إلى الموافقة على استئناف المفاوضات على مستوى وزراء المياه والري.

وشدد البيان على أن “إيمان السودان المبدئي بالمفاوضات بحسن نية ينبع من الاقتناع بأهمية إنشاء قاعدة صلبة للتعاون بين الدول الثلاث على أساس خدمة مصالحها وتلبية احتياجاتها”.

وأكدت البيان “التزام السودان بقواعد القانون الدولي المنصوص عليها في اتفاقية الأمم المتحدة لقانون الاستخدامات غير الملاحية للمجاري المائية الدولية”.

وبحسب البيان ، فإن أحد أهم قواعد الاتفاقية “هو الاستخدام العادل والمعقول لموارد المياه ، والامتناع عن إلحاق ضرر كبير بدول مشاطئة أخرى وتسوية النزاعات سلميا.”

وعبرت القاهرة مرارا عن مخاوفها بشأن التأثير السلبي المحتمل لبناء السد على تدفق حصتها السنوية من مياه النيل، التي تبلغ 55.5 مليار متر مكعب، بينما يتلقى السودان 18.5 مليار متر مكعب.

ومع ذلك ، تقول أديس أبابا إن السد لم يكن يهدف إلى الإضرار بمصالح مصر ولكن تم بناؤه لتوليد الكهرباء.

 

إثيوبيا: الانتهاء من 73٪ من أعمال بناء سد النهضة

الوسوم
اظهر المزيد

رهف منير

إعلامية كويتية حاصلة على ماجستير في الإعلام الرقمي و الإتصال من جامعة الشرق الأوسط الأمريكية في العام 2016

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق