الاقتصادرئيسي

الشركات النفطية في الكويت ستندمج في كيان واحد

قالت صحيفة في الكويت إن الدولة تستعد مؤخرًا لخفض إعادة هيكلة قطاع النفط وذلك من خلال خفض عدد الشركات النفطية العاملة إلى النصف.

وتمتلك الكويت سادس أكبر احتياطٍ نفطي مثبتٍ في العالم وعدد بير من الشركات النفطية .

وأوضحت صحيفة ”الأنباء“ أن ”مؤسسة البترول الكويتية“ و“المجلس الأعلى للبترول“ اللذين يشغلان الشركات النفطية في الكويت، كلفا شركة ”Strategy&“ الأمريكية بإعداد دراسة بشأن خطط إعادة الهيكلة التي تتضمن خفض عدد الشركات التابعة للمؤسسة.

وتهدف الخطوة إلى تقليل الإنفاق بعد تراجع الإيرادات وحجم الأعمال بشكل كبير السنة الفائتة نتيجة تفشي الجائحة.

وأوضحت الصحيفة الكويتية أن المؤسسة بصدد عملية دمج كبرى لشركات القطاع النفطي في كيان واحد عملاق، يبدأ من دمج الشركات المتشابهة في أعمالها.

ونقلت “الأنباء” عن مصادر أن الشركة الأمريكية ستنتهي من إمكانية عملية الدمج وأخذ الموافقات الرسمية من مجلس الإدارة لرفعها إلى المجلس الأعلى للبترول مع نهاية 2021.

وأضافت أنه بعد الانتهاء من بحث إعادة هيكلة الشركات النفطية فإنه سيتم عمل كل الدراسات التفصيلية المطلوبة ومنها الدراسات القانونية.

وأضافت المصادر:” عجّلت أزمة كورونا بالمضي قدما في هيكلة القطاع النفطي، في ظل إجــراءات الترشيد وتخفيض الميزانيات التي بدأتها مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة اعتبارا من السنة المالية الحالية“.

وكانت تقارير صحفية كويتية كشفت العام الماضي أن المجلس الأعلى للبترول ومؤسسة البترول الكويتية وافقا بالفعل على خطط لإعادة هيكلة قطاع النفط.

خفض عدد الشركات النفطية

بما في ذلك خفض عدد الشركات العاملة من خلال عمليات الدمج وتقليل أنشطة الصناعة إلى ثلاثة قطاعات رئيسة: الإنتاج، والاستكشاف، والتكرير“.

ولفتت التقرير إلى أن دمج شركات النفط والغاز المحلية سيحقق فوائد عديدة بما في ذلك تقليص الجهد ووقت اتخاذ القرار وتوفير الأموال ومنع الازدواجية في المشاريع والعمليات.

ويقدٌر احتياط النفط القابل للاستخراج في الكويت بنحو 101 مليار برميل وهو السادس بعد احتياطات فنزويلا والمملكة العربية السعودية وكندا وإيران والعراق فيما، يقدٌر احتياط الكويت من الغاز الطبيعي بنحو 63 ترليون قدم مكعبة.

اقرأ أيضًا: 24.5 مليار دولار خسائر مشاريع النفط في الكويت خلال 2020

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى