الاقتصادرئيسيمقالات رأي

الصحافة الإسرائيلية تكذب السيسي: عملنا بسيناء لوقف ارساليات السلاح لحماس

كذبت الصحافة الإسرائيلية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي أرجع التعاون الذي وصفه بغير المسبوق مع الاحتلال الاسرائيلي إلى التعلون على قتال داعش في سيناء.

وكشف تقرير إسرائيل أنه بخلاف مزاعم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، فإن التعاون الأمني بين الجيشين المصري والإسرائيلي في سيناء، الذي اعترف به الأخير، خلال لقائه مع قناة “سي بي أس”، يرمي بشكل أساس إلى إحباط تهريب السلاح لحركة “حماس” في قطاع غزة، وليس لضرب تنظيم “داعش” في سيناء.

وقال موقع واللا العبري في تقريره، إن إسرائيل استغلت سماح نظام السيسي لها بالعمل في سيناء، وعملت بشكل مكثف على إحباط إرساليات السلاح التي تهرّب عبر الصحراء إلى “كتائب الشهيد عز الدين القسام”، الجناح العسكري لحركة “حماس”.

وأكد المعلق العسكري للموقع، أمير بوحبوط، أن الإعلانات التي تصدر عن القاهرة، والتسريبات التي صدرت في إسرائيل عن استهداف تنظيم “ولاية سيناء”، كانت مجرد “حجة” للتغطية على الهدف الحقيقي من العمل العسكري الإسرائيلي في سيناء، والهادف إلى إحباط وصول السلاح إلى “حماس” في غزة، والذي ساعدها على الصمود في وجه ثلاث حروب عسكرية قاسية وحصار طويل.

وأشار بوحبوط إلى أن رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، غادي إيزنكوت، هو الذي أعد مخطط إحباط عمليات تهريب السلاح إلى “حماس” في سيناء، والذي اعتمد بشكل أساس على شنّ غارات مكثفة ضد إرساليات السلاح لحركة المقاومة الفلسطينية.

وقال المعلق العسكري الإسرائيلي إن سماح السيسي لسلاح الجو الإسرائيلي بالعمل بحرية في سيناء مكّن تل أبيب من تدمير 15 ألف صاروخ متطور كانت في طريقها إلى مخازن “حماس” في القطاع.

ولفت المعلق الإسرائيلي إلى أنه بمجرد أن تولى أيزنكوت مهام منصبه كرئيس لهيئة أركان جيش الاحتلال في عام 2015، وضع على رأس أولوياته العمل على منع حركة “حماس” من التعاظم عسكرياً في القطاع، وهو ما جعل إسرائيل تستغل الضوء الأخضر الذي منحه السيسي لها بالعمل في سيناء، من أجل ضرب إرساليات السلاح المهرب لـ”حماس”.

وكشف بوحبوط أن جيش الاحتلال بقيادة أيزنكوت نفّذ استراتيجيته هذه بناء على تعليمات سرّية صدرت عن المجلس الوزاري المصغر لشؤون الأمن الإسرائيلي، ألزمت المؤسسة العسكرية الإسرائيلية بعمل كل ما يلزم لردع حركة “حماس” من جهة، وتقليص قدرتها على تعزيز إمكانياتها العسكرية.

وكان الكيان الإسرائيلي ادعى أن كتائب الشهيد عز الدين القسام استغلت حالة الفوضى في ليبيا، وعمدت إلى تهريب كميات كبيرة من السلاح لقطاع غزة عبر سيناء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى