المشاهير

” الصور تتكلم”… هكذا علقت مايا دياب على صور جديدة لانفجار بيروت

قامت الفنانة مايا دياب بنشر صور جديدة على حسابها الخاص على إنستغرام، تستعرض فيها مشاهد لبعض المتضررين بسبب الانفجار.

كانت هذه الصور مؤلمة جدًا لدرجة أنها أبكت الكثيرين بسبب حجم قساوة المشهد وأحوال العديد من المتضررين.

وعلقت على هذه الصورة باختصار بسيط كتب فيه ” الصور تتكلم”، فلا مجال للوصف أو التعبير من شدة هول الحدث.

وكانت هذه الصور قد تضمنت مشهدًا، لامرأة ترقد في أحد المستشفيات، كانت على وشك ولادتها.

إلا أنها أُصيبت بذهول أفقدها حتى الكلام، وقد تناثر الزجاج حولها من كل اتجاه، وأصيبت ببعض الزجاج.

لتظهر وقد سال الدم من أكثر من اتجاه، وطبيب آخر يحمل طفلًا رضيع، لم يخلق إلا منذ أن حدث الانفجار.

ليكون مليئًا بالدم بسبب الأضرار التي أحدثها الانفجار المخيف، هذا ما عجزت أن تعبر عنه مايا دياب بعد أن نشرت الصور.

مايا دياب والكثير من الفنانين يأسفون على ما حدث:

بعد أن تعرضت لبنان يوم الثلاثاء الماضي إلى حادثة الانفجار الضخم، أصبح مرفأ بيروت كثلة من الدمار المهشم.

والذي تسبب في مقتل ما لا يقل عن 173 شخص حتى الآن، وإصابة 4000 جريح، إضافة إلى أن هناك عدد من المفقودين.

التي لا زالت فرق الإنقاذ تبذل كل جهودها من أجل إيجاد أي خيط يوصلهم للمفقودين.

وفي هذا السياق تضامنت العيديد من الفنانات مع الحدث التاريخي المأساوي.

فقد كتبت بعض الفنانات على حسابها الخاص رسائل تدعم من خلالها الشعب اللبناني وتصلي وتدعو الله أن تزول هذه المحنة

وأن يكون العوض كافيًا لإزالة المأساة التي عاشها الناس خلال هذا اليوم المشؤوم.

كانت مايا دياب إحدى هذه الفنانات التي اختارت صورًا جديدة لنشرها على حسابها الخاص لتظهر حجم المعاناة والمأساة.

والفنانة اليسا أيضًا كانت ضمن المتضررين في هذا الحدث الكارثي.

فقد التقطت بعدسة كاميرتها الخاصة صورًا لمنزلها تظهر فيها حجم الأضرار والتكسير الذي أصاب منزلها بعد الانفجار.

وكتبت على حسابها الخاص على توتير تغريدة تقول فيها:

” محروق قلبي من جوا و مقهورة عا بلدي من اللي صار.

أنا الحمدلله بخير وانشالله ما يكون في شهدا،

وكل الجرحى يتعافو يا رب !بيتي تكسر كلو بس مش مهم ،المهم. الله يحمي لبنان”.

 

عروس الانفجار… زفاف لم يكتمل

اظهر المزيد

رهف منير

إعلامية كويتية حاصلة على ماجستير في الإعلام الرقمي و الإتصال من جامعة الشرق الأوسط الأمريكية في العام 2016

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى