الاقتصادرئيسيشؤون عربية

الصومال تعقّب على اتهامات “نيويورك تايمز” لقطر.. والدوحة تصدر بيانًا

عقّبت جمهورية الصومال على تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية اتهمت فيه دولة قطر بالتورط في دعم ميليشيات مسلحة لتنفيذ تفجيرات من أجل تعزيز نفوذ الدوحة في مواجهة دولة الإمارات في البلاد.

وأكد وزير خارجية الصومال أحمد عيسى عوض أن الحكومة الفيدرالية اقتنعت ببيان حكومة قطر الذي نفت فيه بشدة ما ورد في تقرير الصحيفة الأمريكية.

وقال عوض إنه قرأ شخصيًا تقرير الصحيفة الأمريكية بالكامل، ولم يجد فيه أي حقائق وإنما اتهامات.

وشدد على أن “الحكومة الفيدرالية الصومالية اقتنعت ببيان حكومة دولة قطر”، مشيرًا إلى أن الدوحة أوصلت البيان إلى الخارجية الصومالية عبر سفيرها لدى مقديشو.

ولفت عوض إلى أن الشخصية التي ذكرت في تقرير “نيويورك تايمز” لا علاقة لها بدولة قطر ولا تشغل أي منصب حكومي.

وكشف عنه أن التقى يوم الإثنين الماضي سفير قطر لدى الصومال، وشرح له القضية بتفاصيلها، ونفى صحة ما كتب في التقرير الأمريكي.

وأكد أن “دولة قطر لا تدعم الإرهاب وليس لها أي علاقة بالتفجيرات في الصومال، ولا في إقليم ونت لاند”.

وعلى الجانب القطري، ذكرت المتحدثة باسم الخارجية القطرية لولوة الخاطر عبر صفحتها في “تويتر” أن “وزير خارجية الصومال الشقيقة السيد أحمد عيسى عوض يشير إلى بيان دولة قطر والذي تدحض فيه ما ورد من تلبيس في مقالة نشرتها نيويورك تايمز”.

وأضافت “وكانت (الصحيفة الأمريكية) قد احتوت إشارة مضللة إلى التورط في تفجيرات بوساسو في شهر مايو الماضي. أضاف الوزير في مقابلته الصحفية أن الصومال راضية عما ورد في بيان قطر”.

وكان مكتب الاتصال الحكومي في قطر أصدر بيانًا بشأن تقرير الصحيفة الأمريكية والاتهامات التي وُجهت لدولة قطر من خلاله.

وأكد المكتب أن “السياسة الخارجية لدولة قطر تهدف إلى إحلال الاستقرار والازدهار للدول، فدولة قطر لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وكل من تسوّل له نفسه القيام بشيء غير ذلك، فهو لا يمثل حكومة دولة قطر”.

ولفتت إلى أن “الإمارات نهجت سياسة خارجية في الصومال تسعى إلى التلاعب والسيطرة مقابل الدعم المالي”.

وأكدت أن “المدعو خليفة المهندي ليس مستشاراً من أي نوع لحكومة دولة قطر، ولم يكن مستشاراً أبداً وهو لا يمثل دولة قطر وليس له الحق في إصدار تعليق نيابةً عن الحكومة، وسيتم التحقيق بشأن ما قام به هذا الشخص وسيتحمل تبعات مسؤولية تعليقاته، والتي نكرر تأكيدنا بأنها لا تمثل مبادئنا”.

وشددت على أن “جمهورية الصومال شريك مهم لدولة قطر، ولا يتم التدخل في شؤونهم الداخلية، فالعلاقة بين دولة قطر والصومال مبنية على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة”.

وطلب مكتب الاتصال الحكومي في قطر الحصول على نسخة من التسجيلات التي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية لدعم التحقيق الذي تجريه الدولة حول المزاعم التي نشرتها الصحيفة.

وأضاف “لكن لم يتم قبول هذا الطلب نظراً للسياسات التحريرية الخاصة للصحيفة. وعليه فإن المكتب يحترم سياسات الصحيفة ولن يتخذ المزيد من الإجراءات في هذا الصدد”.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” قالت في تقرير لها إنها حصلت على تسجيل صوتي لمكالمة اعترضتها وكالة استخبارات معارضة لقطر (لم تكشف عنها) بين سفير الدوحة في الصومال حسن بن حمزة بن هاشم مع رجل الأعمال القطري خليفة كايد المهندي.

وذكرت الصحيفة أن “المهندي أبلغ السفير بأن المليشيات نفذت تفجيرًا في مدينة بوساسو الساحلية لتعزيز مصالح قطر وإبعاد الإمارات عن استثمارات الموانئ هناك”.

 

مصادر: اعتقال شبكة تجسس إماراتية بالصومال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى