الاقتصادالخليج العربيرئيسي

العثور على موقعين مفترضين لرفات أسرى كويتيين في العراق

أعلنت وزارة الدفاع العراقية، اليوم الاثنين، عن العثور على موقعين محتملين لرفات أسرى كويتيين في منطقة جنوبي العراق .

وذكر بيان الوزارة أن “الموقعين المفترضين اللذين عثر عليهما لرفات أسرى كويتيين يقعان ضمن محافظة المثنى- طريق نقرة السلمان”.

وأضاف البيان أنه “تم العثور على الموقعين بالتعاون ما بين السلطات العراقية والكويتية ولجنة الصليب الأحمر الدولية”.

وأشارت الدفاع العراقية إلى أن “رفات الأسرى رفعت من الموقعين وأودعت لدى دائرة الطب العدلي في بغداد، لاستخراج الخريطة الجينية ومطابقتها مع البصمة الوراثية لعائلات المفقودين”.

وأفادت الوزارة بأنه سيتم تزويد السلطات الكويتية بالعينات لجميع الرفات التي تم استخراجها لاستكمال إجراءات فحص الحمض النووي.

وزارة الدفاع تؤكد العثور على موقعين محتملين لرفات اسرى كويتيينتبين وزارة الدفاع انه تم العثور على موقعين مفترضين لرفات…

Gepostet von ‎وزارة الدفاع العراقية‎ am Montag, 1. Juli 2019

وفي 20 يونيو/ حزيران الماضي، أعلنت اللجنة الثلاثية التابعة للصليب الأحمر العثور على رفات أسرى كويتيين في محافظة المثنى جنوبي العراق، كانوا قد فقدوا خلال الغزو العراقي للكويت مطلع تسعينيات القرن الماضي.

وقالت اللجنة الثلاثية المعنية بحل قضية أسرى ومرتهني الكويت في بيان، إن الرفات يُظن أنها تعود لمواطنين كويتيين من المدنيين وأسرى الحرب.

وأضافت اللجنة أن “هذا الاكتشاف يعطي الأمل لعائلات الأشخاص المفقودين بعد أكثر من 28 سنة على انتهاء حرب تحرير الكويت من الغزو العراقي”.

واستخرجت الرفات بشكل كامل، وأودعت لدى دائرة الطب العدلي في بغداد من أجل استخراج الخريطة الجينية “دي أن أي” لمطابقتها لاحقا مع البصمة الوراثية لعوائل المفقودين في تلك الفترة.

وأوضحت اللجنة أن التحاليل الخاصة بالأدلة الجنائية ستكشف العدد التقريبي للرفات التي استخرجت، وسوف تقدم معلومات عن جنسياتهم.

وتضم اللجنة ممثلين عن الكويت والسعودية والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا من جانب، والعراق من جانب آخر.

ويأتي هذا الاكتشاف نتيجة جهد مشترك تقوم به السلطات الكويتية والعراقية واللجنة الدولية للصليب الأحمر، وتعتمد على جمع المعلومات وتحليلها، أو التوصل إلى شهود جدد، أو بالحصول على صور الأقمار الصناعية التي من شأنها تسهيل عمل الفرق الميدانية على الأرض.

والمرة الأخيرة التي عثر فيها على رفات مواطنين كويتيين كانت عام 2005، في حين عثر على آخر مجموعة من الرفات الخاصة بعراقيين عام 2011، ولا تزال اللجنة الثلاثية تعمل على الكشف عن مكان وجود الأشخاص الذين لا يزالون مفقودين في كلا البلدين منذ الغزو العراقي للكويت وحرب الخليج (1990- 1991).

وقالت الكويت إن عدد مفقوديها منذ عام 1990 بلغ 320 مفقودا، في وقت قال فيه العراق إن أكثر من خمسة آلاف عراقي لا يزالون في عداد المفقودين.

 

أمير الكويت يعلن تخصيص ملياري دولار لإعادة الإعمار بالعراق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى