رئيسيشؤون عربية

العراق يدعو إلى عدم إغلاق سفارة الولايات المتحدة في بغداد

دعت الحكومة العراقية إلى عدم إغلاق سفارة الولايات المتحدة في العراق ، داعية الإدارة الأمريكية إلى إعادة النظر في ذلك بعد التهديدات الأخيرة.

وأوضح الناطق باسم رئاسة الوزراء العراقية أحمد ملا طلال في تصريحات له إن بلاده لم تبلغ رسمياً بقرار الإغلاق، وإن وردت نوايا من هذا القبيل.

وقال طلال إن العراق تتفهم بواعث القلق الأمريكي والدولي على البعثات وسلامة الدبلوماسيين، لكن إغلاق السفارة الأمريكية سيكون أمراً كارثياً.

وأضاف أن قرار الإغلاق قد يدفع دول أخرى إلى الانسحاب، محذراً من تداعيات سلبية وخطيرة.

ودعا الدول الممثلة في العراق إلى مراعاة الوضع العراقي وعدم إغلاق سفاراتهم.

ووقعت عدة أحداث استهدفت مقرات ومواكب أجنبية خلال الفترة الماضية، ما يشير إلى رسائل احتجاج وتحذيرات دبلوماسية إلى الحكومة العراقية.

وكان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي التقى سفراء 25 دولة لبحث هذا الأمر، مؤكداً اهتمام حكومته بسلامة وأمن السفارات الأجنبية.

وقال الكاظمي خلال اللقاء الذي عقد قبل يومين إن العراق سيحمي البعثات الدبلوماسية الأجنبية، وسيحصر السلاح بيد الدولة.

وأضاف أن مرتكبي الاعتداءات على أمن البعثات الدبلوماسية يسعون إلى زعزعة استقرار العراق وتخريب علاقاته الإقليمية والدولية.

وذكر أن حكومته ستلاحق المجموعات الخارجة عن القانون، موضحاً أن أعمال الجماعات المسلحة تهدف إلى إضعاف العراق.

عزل العراق

ولفت إلى أن ذلك يرمي إلى إحراج البلاد ووضعها في موقف دبلوماسي صعب تمهيداً لعزل العراق عن محيطه وعن المجتمع الدولي.

وحذر من تداعيات أي قرار بإغلاق السفارة الأمريكية، مشدداً على اتخاذ إجراءات مشددة لحماية المواقع والمقرات الدبلوماسية.

وكانت السفارة الأمريكية في بغداد ومقرات عسكرية أمريكية خلال الفترة الماضية لهجمات صاروخية.

وهو ما دفع الإدارة الأمريكية إلى التهديد بإغلاق السفارة.

وعبر سفراء الدول العربية والأجنبية المشاركين في اللقاء عن دعم العراق وأمنه واستقراره.

ومع احترامهم للسيادة العراقية، إلا أنهم عبروا عن قلقهم البالغ من ارتفاع أعداد وتطور الهجمات ضد المؤسسات الدبلوماسية في العراق.

وأشاروا إلى زيادة حجم الهجمات الصاروخية واستخدام العبوات الناسفة ضد البعثات والمقرات الدبلوماسية.

وذكروا أن هذه الحوادث لا تعرض فقط السفارات الأجنبية إلى المخاطر، بل العراقيين أيضاً.

ومع ترحيبهم بالخطوات التي اتخذتها العراق لوضع حد لهذه الاعتداءات، أكد السفراء دعم لاتخاذ المزيد من الخطوات في هذا الصدد.

وأشاروا إلى ضرورة تعزيز أمن المنطقة الدولية، لتمكين بلدانهم والمجتمع الدولي مواصلة دعم العراق وتطوير العلاقات بمختلف أشكالها معه.

وعقب الاجتماع، التقى المجلس الوزاري للأمن الوطني في العراق، مؤكداً تشديد إجراءات حماية البعثات الدبلوماسية.

وشدد على ملاحقة مطلقي الصواريخ مضاعفة الجهود الأمنية للتعامل مع هذه الأعمال العدوانية بإجراءات شديدة.

وأوضح المجلس أن هذه الهجمات تهدد الأمن الوطني والاجتماعي.

وشدد على ملاحقة الجهات التي تقف وراء الهجمات والخروقات الأمنية.

وأوضح أن العراق ملتزم بحماية البعثات الدبلوماسية وفقاً للمعاهدات الدولية، وسيتم العمل في سبيل بسط القانون والحفاظ على هيبة الدولة.

اقرأ أيضاً:

تهديد واشنطن بإجلاء دبلوماسييها من العراق يثير مخاوفًا من اندلاع حرب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى