العراق: محادثات سرية بين إيران والسعودية

قال وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين إن محادثات سرية بين الخصمين الإقليميين إيران والسعودية مستمرة في بغداد بمؤتمر تراعه العاصمة العراقية.

وأكد الوزير العراقي استمرار المحادثات السرية عقب مؤتمر إقليمي عقد أيضا في بغداد منذ أمس الأحد.

وقال حسين “ما نفهمه من الجانبين هو أن لديهما رغبة كبيرة في التوصل إلى نتائج إيجابية لحل المشاكل العالقة بين البلدين”.

اقرأ أيضًا: 3 أسباب دفعت بن سلمان لتغيير موقفه تجاه الحوار مع إيران

وبدأت المحادثات السرية بين طهران والرياض في أبريل نيسان وكانت أول محادثات تعقد بين البلدين منذ انهيار العلاقات في 2016.

كما جمع المؤتمر الإقليمي الأخير في بغداد عدة دول، في محاولة لخلق حوار بين الدول وجسر الخلافات القائمة.

وكان من بين الحضور مصر والأردن وقطر وتركيا والإمارات وإيران والسعودية. وحضر اللقاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وسبق أن تم التأكيد على أن إيران والسعودية التقيا سرا في أكثر من مناسبة، لكن لم يُعرف حتى الآن مكان المحادثات أو ما إذا كان قد تم إحراز أي تقدم.

يُعتقد أن الصراع في اليمن هو أحد المحاور الرئيسية للمحادثات السرية.

وحاليًا، تدعم إيران المتمردين الحوثيين، الذين استولوا على أجزاء كبيرة من البلاد من الحكومة اليمنية التي تدعمها السعودية.

وانقطعت العلاقات بين البلدين في عام 2016 بعد أن أعدمت السعودية رجل الدين الشيعي البارز الشيخ نمر النمر وهاجمت حشود في طهران السفارة السعودية.

قبل المؤتمر الإقليمي الأخير، كانت إيران ترحب بآفاق الدبلوماسية لكنها كانت متشككة في استعادة العلاقات خلال المحادثات.

وقال مسؤول إيراني كبير لرويترز “لطالما رحبنا بتحسين العلاقات مع دول المنطقة مثل السعودية وهي أولوية في السياسة الخارجية لرئيسنا فإذا كان هذا سيحدث في العراق الأسبوع المقبل أملك شكوك جدية في ذلك.”

وكان وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود قد قال في 20 مايو إنه لا يمكن أن يكون هناك استقرار في المنطقة “دون معالجة مخاوف دول المنطقة ومخاوفها بشأن سلوك إيران”، وربط القضية النووية بإيران.

وأجرت طهران والرياض محادثات سرية في العراق في أبريل نيسان في محاولة لحل خلافاتهما العميقة منذ قطع العلاقات الدبلوماسية في أوائل عام 2016.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى