الخليج العربيرئيسي

“العفو الدولية”: وفاة 3 أشخاص في سجون السعودية

قالت منظمة العفو الدولية إن ثلاثة أشخاص على الأقل أعلن وفاتهم الجمعة في سجون تقل مهاجرين أفريقيين في سجون السعودية بمحافظة جازان.

وأوضح بيان للمنظمة الدولية أن ثلاثة أثيوبيين أعلن وفاتهم في سجون السعودية ، وسط تفشي فيروس كورونا في مراكز الاحتجاز التي تأوي مهاجرين أفارقة.

ودعت المنظمة الدولية السلطات في الرياض للإفراج الفوري عن المعتقلين الأفارقة في سجون السعودية وتحسين ظروف معيشتهم.

كما طالبت السلطات السعودية بتامين عودة أولئك المحتجزين إلى بلادهم لتجنب مزيدٍ من “إزهاق الأرواح”.

وقالت الباحثة في شؤون حقوق اللاجئين والمهاجرين في منظمة العفو الدولية ماري فوريستير “إن آلاف المهاجرين الإثيوبيين الذين غادروا منازلهم بحثا عن حياة أفضل، واجهوا، بدلا من ذلك، قسوة تفوق التصوُّر في كل مكان”.

ويقول تقريرٌ للمنظمة الدولية للهجرة إن نحو 500 ألف أثيوبي في السعودية.

وذلك قبل أن تقوم السلطات بملاحقة المخالفين منهم خلال السنوات الثلاث الماضية.

ومنذ ذلك الوقت، عمدت السلطات في المملكة إلى ترحيل 10 آلاف من الأثيوبيين المحتجزين في سجون السعودية شهريًا إلى بلادهم.

ولكن السلطات الأثيوبية طالبت الرياض بوقف ترحيل مواطنيها المحتجزين بسبب تفشي الجائحة في البلد الأفريقي.

ونشرت صحيفة تلغراف البريطانية في أغسطس مقابلات مع مهاجرين في السعودية مرفقة بصورة ومقاطع فيديو تظهر مراكز احتجاز تفتقر إلى الشروط الصحية.

ونددت منظمة العفو في تقريرها بتعرض المهاجرين “لممارسات قاسية على أيدي السلطات السعودية.

من بينها تقييدهم معا أزواجا، وإرغامهم على استخدام أرضيات زنازينهم كمراحيض، واحتجازهم لمدة 24 ساعة في اليوم في زنازين مكتظة بشكل لا يُطاق”.

وبحسب التقرير، فإن اثنين من المعتقلين قالا إنهما رأيا بنفسيهما جثث ثلاثة أشخاص هم إثيوبي ويمني وصومالي في مركز احتجاز الداير في محافظة جازان.

غير أن جميع الذين قابلتهم المنظمة قالوا إنهم علموا بوفاة أشخاص في الحجز في سجون السعودية .

وكان 16 ألف إثيوبي محتجزين في هذه المراكز خلال السنة الحالية لكن عددهم تراجع بحسب السلطات الإثيوبية.

نقل مهاجرين لأثيوبيا

وكانت إثيوبيا تعتزم نقل ألفي مهاجر محتجزين بحلول منتصف أكتوبر.

لكن أديس أبابا تبدي اهتمامًا على عدم إثارة استياء الرياض التي تعتبر مستثمرا أساسيا في إثيوبيا.

وذكر ثلاثة مهاجرين لوكالة الأنباء الفرنسية إن دبلوماسيين إثيوبيين زاروهم وطلبوا منهم التوقف عن التنديد بظروف احتجازهم.

إقرأ أيضًا: “رايتس ووتش” تكشف فضائع قوات الحوثي و السعودية بحق المهاجرين الإثيوبيين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى