الخليج العربيرئيسي

“العفو” تحذر من استخدام السعودية بطولة فورمولا 1 كـ”غسيل رياضي” للانتهاكات

أعربت منظمة العفو الدولية عن مخاوفها من أن سباق الفورمولا 1 المزمع إقامته في جدة بالمملكة العربية السعودية العام المقبل يُستخدم كـ”غسيل الرياضة” لسجل حقوق الإنسان في المملكة.

جاء تصريح منظمة العفو الدولية بعد إطلاع رؤساء الفرق المشاركة على جدول البطولة

وحذر فيليكس جاكنز، رئيس الحملات في منظمة العفو الدولية في المملكة المتحدة، من أن المنظمة يجب أن تدرك أن سباق الفورمولا 1 في السعودية في عام 2021 “سيكون جزءًا من الجهود الجارية لغسيل سجل البلاد السيئ في مجال حقوق الإنسان”، حسبما ذكرت بي بي سي .

ونقلت عنه وكالة الأنباء قوله “في الفترة التي تسبق السباق في جدة، نحث جميع سائقي الفورمولا 1 ومالكيها وفرقها على التفكير في التحدث علنا ​​عن أوضاع حقوق الإنسان في السعودية”.

وأضاف “إذا مضت قدما، على الأقل يجب أن تصر الفورمولا 1 على أن جميع العقود تحتوي على معايير عمل صارمة في جميع سلاسل التوريد، وأن جميع أحداث السباق مفتوحة للجميع دون تمييز”.

ولدى الفورمولا 1 بالفعل تعاملات مع المملكة العربية السعودية عبر أحد شركائها التجاريين الرئيسيين، عملاق البتروكيماويات السعودي أرامكو.

وفي عام 2018، استضافت السعودية سباقات الفورمولا E في الرياض، والعديد من الأحداث الرياضية الدولية خلال الأشهر الـ12 الماضية، بما في ذلك  المصارعة، وكرة القدم  وملاكمة الوزن الثقيل.

وشكلت الأحداث الرياضية والترفيهية جزءًا من استراتيجية رؤية المملكة 2030 لتنويع الاقتصاد وتحسين سمعتها الدولية.

ولطالما شنت منظمة العفو حملة ضد استخدام السعودية للرياضة لصرف الانتباه عن انتهاكات حقوق الإنسان، ومنها سباق الفورمولا 1 .

ودعا تحالف من جماعات حقوق الإنسان الأسبوع الماضي  إلى مقاطعة أول حدث للجولف للسيدات يُقام في السعودية بسبب مخاوف من استخدامه “لغسيل الرياضة” سجل الرياض في مجال حقوق المرأة.

وفي وقت سابق من هذا العام، حذرت منظمة العفو الدولية من محاولة صندوق الاستثمارات العامة السعودي الاستيلاء على نادي نيوكاسل يونايتد لكرة القدم الإنجليزي.

وفشلت عملية الاستحواذ في النهاية بعد عدة أشهر من الانتظار لاجتياز اختبار مالكي ومديري الدوري.

اقرأ المزيد/ ضربة للسياحة.. منع حضور المتفرجين في بطولة البحرين للفورمولا 1 بسبب كورونا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى