الخليج العربيرئيسي

السعودية: هذا موقفنا النهائي من العلاقة مع إسرائيل

قال عادل الجبير وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية إن المملكة العربية السعودية لم تتحرك فيما يتعلق بموقفها من تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وقال الجبير لـ”عرب نيوز” إن الموقف السعودي لم يتغير ولا يزال يدعم مبادرة السلام العربية التي تعرض التطبيع مقابل إقامة دولة فلسطينية.

وقال إن صفقات التطبيع الأخيرة التي أبرمتها الإمارات والبحرين والسودان كانت “قرارات سيادية” لكن إذا أدت إلى تغيير في السياسات الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين “فقد يكون هناك بعض الفوائد في ذلك”.

وقال الجبير “لكن فيما يتعلق بالمملكة يظل موقفنا أن التطبيع لا يمكن أن يتحقق إلا إذا كان هناك اتفاق على السلام”.

وأضاف “نريد حل الدولتين على اساس مبادرة السلام العربية وقرارات الامم المتحدة ذات الصلة حيث تكون لدينا دولة فلسطينية ونعيش جنبا الى جنب بسلام وامن. وهذا هو موقفنا”.

وقال الجبير أيضًا إنه من غير المرجح أن تتغير العلاقات مع الولايات المتحدة في عهد الرئيس جو بايدن.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع دافع بايدن عن قرار إدارته بعدم فرض عقوبات على ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على الرغم من الاعتراف بأن الملك هو المسؤول عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي المقيم في الولايات المتحدة.

وفي مقابلة مع ABC News بثت في أجزاء يوم الأربعاء نسب بايدن الفضل إلى نفسه لإصداره نتائج مجتمع المخابرات الأمريكية بشأن القتل لكنه قال إن معاقبة بن سلمان كانت ستكون غير مسبوقة.

وقال الجبير: “علاقتنا مع الولايات المتحدة علاقة استراتيجية. لدينا مصالح اقتصادية ومصالح مالية. نعمل على محاربة التطرف والارهاب”.

وبخصوص عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي مع إيران قال الوزير: “أعتقد أنهم أوضحوا أنهم يريدون أن تعود إيران إلى الاتفاق النووي وأنهم يريدون اتفاقًا نوويًا على حد تعبير وزيرة الخارجية”. – [أنتوني] بلينكن “أقوى وأطول”.

لكن الوزير انتقد قرار الولايات المتحدة شطب جماعة الحوثي اليمنية من قائمة الإرهاب الدولي.

وقال “لذا فإن الرسالة الموقف من وجهة نظرنا فيما يتعلق بالحوثيين واضحة للغاية: إنهم ينتمون إلى قائمة الإرهاب ولا ينبغي لأحد أن يتعامل معهم”.

كما دافع الجبير عن سجل المملكة العربية السعودية في مجال حقوق الإنسان والعلاقة مع إسرائيل قائلاً إن المملكة قطعت “خطوات كبيرة”.

وحثت إدارة بايدن الرياض على إطلاق سراح السجناء السياسيين المحتجزين في المملكة العربية السعودية بمن فيهم نشطاء حقوق المرأة.

اقرأ أيضًا: “وول ستريت”: التطبيع بين السعودية وإسرائيل يلوح في الأفق 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى