رئيسيشؤون عربية

الفساد في العراق: 240 مليار دولار أموال مهربة واعتقال مسؤولين بتهم الفساد

قالت لجنة حكومية في العراق إن حجم الأموال المهربة من العراق بسبب الفساد بلغت 240 مليار دولار، فيما أُعلن اعتقال مسؤولين بتهم الفساد.

وكانت محكمة الجنايات المختصة بنظر دعاوى النزاهة في العراق حكمت بالسجن المشدد لسنتين على وزير سابق ومدير عام في وزارة الأشغال.

وذكر مجلس القضاء الأعلى في تصريحٍ له أن “المحكمة المختصة بنظر دعاوى النزاهة أصدرت حكمها بحق المذكورين جراء إخلالهما بعقد نصب وتجهيز 17 مصنع إسفلت بقيمة 25 مليون دولار في سنة 2007”.

وأضاف أن “المحكمة أعطت الحق لوزارة الإعمار والاسكان والبلديات والأشغال بمراجعة المحاكم المدنية للمطالبة بالتعويض عن الأضرار التي تسبب بها ذلك الإخلال”.

يُذكر أن لجنة النزاهة النيابية في البرلمان العراقي أكدت في مطلع الشهر الفائت أن كمية الأموال المهربة خارج العراق تقدر بنحو 240 مليار دولار.

يُشار إلى أن الأموال التي أنفقت بعد العام 2003 تقدر بألف ترليون دينار عراقي وهي تشمل موازنات الوزارات التشغيلية والاستثمارية، إذ تم هدر أموال طائلة في قضايا التعاقد، فضلا عن الفساد الذي كان منتشرًا في كافة العقود التي تعاقدت عليها الهيئات الحكومية والمحافظات”.

اقرأ أيضًا: الحكومة العراقية.. أرقام مفزعة بقضايا فساد الوزراء ونهب بمئات الملايين

وقبل أيام، قالت الحكومة العراقية إنه تم الكشف عن 63 وزيرًا حاليًا وسابقًا متهمون بقضايا فساد خلال العام الماضي 2020 بواقع 92 قضية فساد.

وأكدت هيئة النزاهة التابعة لدى الحكومة العراقية أنها وجهت تهمة الفساد لـ63 وزيرًا عراقيًا سواءً من الحاليين أو السابقين خلال العام الماضي.

ويواجه الوزراء الـ63 أكثر من 90 تهمة فساد، بينهم أربعة وزراء أدينوا بتهم فساد في السنة الماضية.

9000 متورط

وذكر بيان الهيئة أنه تم توجيه اتهامات بالفساد إلى نحو 9000 آلاف شخص، بينهم 854 أيدينوا بأحكام قضائية، خلال العام ذاته.

وأشارت إلى أن الحكومة العراقية تمكنت من إعادة او منع نهب نحو مليار دولار.

ويشكو المواطنون في العراق من انعدام استكمال المشاريع في بغداد أو المحافظات.

ويقول المراقبون إن أغلب المشاريع أحيلت لشركات غير رصينة، وتم التعامل عليها على أسوأ العمولات، لذلك لم تنجز الأعمال، وبقيت الاموال على مشاريع بسيطة، لكن لم نشاهد مشاريع استراتيجية كطرق رئيسية وجسور سريعة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى