رئيسيشؤون دولية

الفلبين والصين على شفا حربٍ إثر استفزاز بالمياه الإقليمية

حذرت الفلبين الصين من القيام بأعمال عدائية لوجود سفن صينية قرب المياه الإقليمية للفلبين ونفت الصين الأنباء وقالت إن السفن تحتمي من العواصف

فقد حذر أحد كبار مساعدي الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي من أن وجود السفن الصينية في الشعاب المرجانية المتنازع عليها قبالة المياه الإقليمية للفلبين قد يشعل فتيل “أعمال عدائية غير مرغوب فيها”.

وتقول الفلبين إنه تم رصد أكثر من 200 قارب صيني لأول مرة في 7 مارس فيWhitsun Reef، على بعد حوالي 320 كيلومترًا (175 ميلًا بحريًا) غرب جزيرة بالاوان داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة للفلبين (EEZ).

وانتشر معظم تلك السفن منذ ذلك الحين في جميع أنحاء جزر سبراتلي، لكن العشرات من السفن التي ترفع العلم الصيني القريبة من المياه الإقليمية الفلبينية كانت لا تزال ترسو منذ الأسبوع الماضي قرب الشعاب المرجانية على شكل ذراع الرافعة، وفقًا لدوريات الجيش الفلبيني.

ودعت مانيلا بكين لأسابيع لسحب سفن “الميليشيات البحرية”، قائلة إن توغلها في المياه الإقليمية الخالصة للفلبين غير قانوني كما حددته محكمة التحكيم الدولية في لاهاي.

لكن الصين، أصرت على أنها قوارب صيد تحتمي من سوء الأحوال الجوية ويسمح لها بالتواجد هناك.

وأعرب دوتيرتي، الذي عزز العلاقات مع جارته القوة العظمى منذ توليه منصبه في عام 2016، عن قلقه للسفير الصيني بشأن السفن، وفقًا للمتحدث باسمه.

ولكن في أقوى التصريحات حتى الآن من مكتبه، حذر كبير المستشارين القانونيين لدوتيرتي، سلفادور بانيلو، من “التوغلات في المياه الإقليمية الحالية من أنها تنتج وصمة عار غير مرحب بها وقد تؤدي إلى أعمال عدائية غير مرغوب فيها يفضل كلا البلدين عدم متابعتها”.

وقال بانيلو في بيان “مسألة الخلاف الإقليمي يجب أن تحل على طاولة المفاوضات الدبلوماسية أو بإملاءات القانون الدولي”.

يأتي ذلك بعد يوم من اتهام وزير الدفاع الصريح ديلفين لورينزانا لبكين بالتخطيط لاحتلال المزيد من “المعالم” في المياه – حيث توجد مزاعم متنافسة لتايوان وفيتنام وماليزيا وبروناي.

وشوهدت سفن صينية، يُعتقد أن طاقمها من أفراد الميليشيات البحرية الصينية، في ويتسون ريف داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة للفلبين في 27 مارس.

اقرأ أيضًا: هل تصلح المرأة لرئاسة الدولة؟ الرئيس الفلبيني يجيب!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى