رئيسيمنوعات

القط “لاري” يحتفل بمرور عقد على وصوله لـ”رئاسة الوزراء” البريطانية

يحتفل القط “لاري” كأول قط يتولى منصباً بمقر الحكومة البريطانية بمرور عقد من الزمن على تواجده في مقر رئاسة الوزراء البريطاني “10 داوننغ ستريت” في العاصمة لندن.

القط “لاري” البني والأبيض يعتبر من أحد أشهر الحيوانات الأليفة في بريطانيا والعالم وقد قام رئيس الوزراء البريطاني الأسبق ديفيد كاميرون بتجنيده لحل أزمة الفئران.

ووصل القط إلى مقر رئاسة الوزراء في عام 2011 وتعاقب على وجوده ثلاثة رؤساء للحكومة البريطانية هم ديفيد كاميرون وتيريزا ماي وبوريس جونسون.

وطبقاً لموقع مقر رئاسة الوزراء، تم تبني لاري من مأوى باترسي للحيوانات لمهارته في صيد الفئران وهو ما منحه لقب “رئيس الفئران”.

ويضيف الموقع بأن دبلوماسية القوة الناعمة التي ينتهجها لاري “استحوذت على قلوب الشعب البريطاني .

القط الذي يحتفل بمرور عشرة أعوام على توليه دور كبير” صائدي الفئران” في مقر رئيس الوزراء البريطاني الرسمي خلق علاقة خاصة بينه وبين الصحفيين الذين يحررون أخبار الحكومة.

يتفقد الأمن ويشاكس الصحفيين

قام رئيس الوزراء الأسبق ديفيد كاميرون بتجنيد القط لحل أزمة الفئران في أحد أشهر العناوين في العالم.فقد دخل قط الإنقاذ منزله الجديد في 15 فبراير/شباط 2011، وأصبح ساكنا محبوبًا منذ ذلك الحين.

فيما يقول موقع الحكومة على الإنترنت إن لاري يقضي أيامه في تحية الضيوف وتفقد الدفاعات الأمنية واختبار جودة الأثاث العتيق ليحظى بقيلولة.ويضيف أن مسؤولياته اليومية تشمل أيضًا “التفكير في حل لمشكلة الفئران المستمرة”.

لفت لاري انتباه وسائل الإعلام الدولية، وكثيراً ما يسرق الأضواء من كبار زوار المقر.و عن شهرة لاري وأهميته بالنسبة لرئاسة الوزراء البريطانية، يقول المؤرخ أنتوني سيلدون إن وجود مثل تلك الحيوانات الأليفة يساعد في جهود العلاقات العامة الخاصة بالحكومة.

ويضيف إنها تساعد على إضفاء الطابع الإنساني كما يمكنها أن تؤدي دور الإلهاء عن الأزمات السياسية وخاصة وسط شعب عاشق لتربية الحيوانات الأليفة مثل بريطانيا.

ويعزي تيم بيل، أستاذ السياسة بجامعة كوين ماري في لندن، بقاء لاري في مقر رئاسة الوزراء لهذا الوقت الطويل لرغبة رؤساء الوزراء في خلق جسر بين السياسة والمصوتين.

يقول بيل إن أي رئيس وزراء يسعى لاستقطاب الرأي العام “سوف ينتهز أي وكل فرصة متاحة لديه لإعطاء الناس انطباعاً بأن لديهم شيئاً مشتركاً”.

ويضيف: “ملايين البريطانيين لديهم حيوانات أليفة لهذا تعتبر تلك إحدى هذه الفرص”.

وزادت شهرة لاري حين لم يسمح للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بمداعبته خلال زيارة ترامب للندن.

فيما شهد لاري الذي تمكن من إبعاد القط المنافس له، “بالمرستون”، ليرسخ قدمه في المكان لفترة أطول من أي من ساكنيه، رؤساء وزراء يأتون ويذهبون فيما بقي هو ثابتاً في موقعه.

أدت شهرته لكتابة الصحفي جيمس روبنسون كتاباً بعنوان “مذكرات لاري” وإنشاء حساب غير رسمي للقط على موقع تويتر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى