رئيسيشؤون عربية

صدمة بالشارع الأردني إثر اتفاقية مع القوات الأمريكية لاستخدام أراضي المملكة

أعلن الأردن مؤخرًا عن اتفاقية دفاعية مشتركة مع واشنطن تسمح للقوات الأمريكية البحرية والطائرات والمركبات باستخدام أراضي المملكة.

وقال وزير الخارجية أيمن الصفدي أمام البرلمان إن اتفاق الدفاع مع القوات الأمريكية جاء “ثمرة مفاوضات طويلة”، بحسب وكالة “فرانس برس”.

ووقعت الاتفاقية مع القوات الأمريكية في يناير كانون الثاني ووافقت عليها الحكومة الأردنية الشهر الماضي لكنها تجاوزت البرلمان في خطوة استثنائية.

فيما نُشر المرسوم الملكي في الجريدة الرسمية هذا الأسبوع.

يذكر أن الاتفاق لا يخول القوات الأمريكية القيام بأعمال قتالية داخل المملكة الأردنية الهاشمية.

وتنص بنود الاتفاقية المنشورة على الموقع الإخباري الأردني “عمون” على أنه “يجوز للقوات الأمريكية حيازة أسلحة وتعميمها على الأراضي الأردنية أثناء ممارسة مهامها”.

كما تنص على أنه يجوز للقوات الأمريكية نقل المعدات وتخزينها وأن الأفراد وطائراتهم وسفنهم مسموح لهم “بالدخول والخروج بحرية من الأراضي الأردنية”.

كما تنص على أن “يتم السماح للطائرات والمركبات والسفن التي يتم تشغيلها بواسطة قوات الولايات المتحدة أو بالنيابة عنها الدخول إلى الأراضي الأردنية والمياه الإقليمية الأردنية والخروج منها والتنقل فيها بحرية مع احترام القواعد ذات الصلة المتعلقة بالسلامة والحركة الجوية والبرية والبحرية”.

واستنكر النائب الإسلامي صالح العرموطي عدم وجود رقابة برلمانية ودعا الحكومة إلى إلغاء الاتفاق معتبرا أنه “ينتهك الدستور ويمس سيادة الأردن”.

شريك حيوي للولايات المتحدة

لكن الصفدي رد بالقول إن الاتفاقية مع القوات الأمريكية “لا تمس بأي شكل من الأشكال سيادة الأردن، وكل ما تحتويه يخضع للقانون الأردني ويتوافق مع القانون الدولي”.

وقال للمشرعين “الاتفاق لا يخول القوات الأمريـكية القيام بأعمال قتالية داخل المملكة”.

وقال الصفدي إن “الاتفاق يهدف إلى تأطير التعاون الدفاعي وتعزيز الدعم الأمريكي لبرامج الدفاع وأمن واستقرار المملكة من خلال التدريبات والمعدات العسكرية”.

اقرأ أيضًا: اتفاق سلام بين إسرائيل والسعودية.. لمَ يُثير قلق الأردن؟

وتعتبر وزارة الخارجية الأمريكية المملكة الهاشمية “شريكًا حيويًا للولايات المتحدة في مجموعة واسعة من قضايا الأمن الإقليمي”.

يذكر أن الأردن هو أحد المتلقين الرئيسيين للمساعدات المالية الأمريكية – بما في ذلك 425 مليون دولار من المساعدات العسكرية سنويًا، وفقًا للصفدي.

وفي السياق، أعربت شخصيات أردنية عن صدمتها إزاء اتفاقية التعاون الدفاعي بين الأردن وأمريكا، مؤكدين أنها تنتهك سيادة الأردن، وتجعل من هذا الأخير بلدا محتلا من قبل القوات الأمريكية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى