الاقتصادرئيسيشؤون عربية

الكشف عن سجن سري للجيش السعودي في اليمن.. هذا ما يحدث فيه!

كشف الناشط السعودي المعروف “مجتهد” عن وجود سجن سري للجيش السعودي في اليمن، مؤكدًا حدوث انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان داخله.

وقال الناشط، المعروف على تويتر إن الجيش السعودي ارتكب انتهاكات خطيرة ضد المعتقلين اليمنيين، بما في ذلك تعذيب العديد منهم حتى الموت.

وأضاف: “وصلني تقرير من معتقلين سابقين في سجن تديره القوات السعودية في اليمن”.

وأوضح أن التقرير يتخلص في التكتم على وجود السجن وما يجري فيه، بالإضافة إلى أن مبررات الاعتقال وطريقته تُعد تجسيدًا لامتهان الحقوق، وأن ظروفه وخدماته لا تليق بالحيوان.

وأشار إلى أن السجن لا يخضع لإشراف قضائي سعودي أو يمني، ولا رقابة دولية.

وكشف عن أن مئات وربما آلاف المعتقلين مروا على السجن، توفي عدد منهم تحت التعذيب وأصيب آخرون بعاهات.

ولفت إلى أن “معظم المعتقلين في سجن سري للجيش السعودي باليمن من أقارب ومعارف شخص مشتبه به”.

وذكر أن “الذين أوصلوا التقرير  يوجهون نداء للمنظمات الحقوقية والبرلمانات العالمية والمحاكم الدولية بإلزام الجيش السعودي بالرقابة الدولية”.

وتحدثت تقارير دولية مسبقة عن تورط شريك السعودية في التحالف في الحرب باليمن، الإمارات، في إدارة سجون سرية في البلاد مع تقارير عن حدوث اعتداء جنسي.

وأكد ذلك في وقت لاحق لجنة من خبراء الأمم المتحدة حول الوضع في اليمن.

ويوم أمس، أفادت أيضا كالة الأنباء اليمنية أن شابا توفي تحت التعذيب في مركز اعتقال بميناء مدينة عدن الجنوبية يديره المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من دولة الإمارات.

وأوضح أن المعتقل المتوفى هو حسين مروان عيدروس نجل رئيس العلاقات العامة بشركة البترول اليمنية.

وبحسب ما ورد تم اختطافه قبل وفاته بـ 12 يومًا بعد أن زُعم أنه شارك في احتجاجات تطالب بخدمات المياه والكهرباء.

 

جائزة دولية لناشطة يمنية كشفت شبكة السجون السرية الإماراتية في اليمن

كشف الناشط السعودي المعروف “مجتهد” عن وجود سجن سري للجيش السعودي في اليمن، مؤكدًا حدوث انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان داخله. وقال الناشط، المعروف على تويتر إن الجيش السعودي ارتكب انتهاكات خطيرة ضد المعتقلين اليمنيين، بما في ذلك تعذيب العديد منهم حتى الموت.
الوسوم
اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق