الاقتصادرئيسي

الكويت: لا تهاون مع تهريب مواد التموين.. وملاحقة المخالفين مستمرة

أعلنت السلطات الجمركية في الكويت عن تشديد الإجراءات للحيلولة دون تهريب مواد التموين، وملاحقة المتورطين والمخالفين في عمليات التهريب.

وأكد مدير عام الجمارك المستشار جمال الجلاوي أنه تم التشديد على مدير المنافذ وعناصر الجمارك بعدم التهاون مع مهربي مواد التموين.

وشدد الجلاوي، حسب صحيفة “الرأي”، أن متابعة قضايا تهريب مواد التموين المدعومة من الدولة أسفرت عن القبض على عصابة من خمسة أشخاص.

وأوضح أن المجموعة اتفقت مع بعض مكاتب الشحن البري بتهريب المواد التموينية عن طريق منفذ السالمي.

وأشار إلى أنهم استغلوا شاحنات نقل “العفش” لإخفاء المواد بداخلها، ولكن تمكن عناصر الجمارك من كشف العملية والقبض على المجموعة.

وذكر الجلاوي أن هناك تنسيقاً مع وزارة التجارة والصناعة لمراقبة ومتابعة مكاتب الشحن، التي تنقل مواد التموين المدعومة.

ولفت إلى أنه تم تزويد الوزارة بأسماء المكاتب المشتبه بها في التهريب، والتي تم التعرف عليها من اعترافات المجموعة المهربة.

وحذر الجلاوي مكاتب الشحن البري من استلام أي شحنة، دون التأكد من محتواها، وأنها لا تضم أي نوع من الممنوعات.

وأكد أن مخالفة ذلك الأمر سيعرض هذه الشركات للمساءلة القانونية، مؤكداً على تحمل الجميع مسئولية المحافظة على أمن الكويت.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في وزارة التموين أن عمليات الرقابة مستمرة على أماكن التوزيع والجمعيات التعاونية المعتمدة.

وأوضحت المصادر أن مواد التموين توزع عادة من خلال البطاقات التموينية ولا تصرف إلا من خلالها حسب الآلية المعروفة.

وذكرت أن فرق التفتيش في الوزارة تنفذ عمليات جرد لضمان عدم وجود تلاعب وأن تسير عملية التوزيع بطريقة عادلة وشفافة.

ويتزايد الطلب على المواد التموينية في ظل الحاجة المستمرة إلى تغطية الاحتياجات الأساسية مع انتشار جائحة كورونا.

ومع توفير احتياجات السوق من مواد التموين المدعومة من قبل الجهات الرسمية في الكويت لتلبية الاحتياجات السكانيةـ ظهرت بعض عمليات التهريب التي تصاعد الحديث عنها في الآونة الأخيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى