الخليج العربيرئيسي

الكويت تكلف وليّ العهد بالقيام ببعض شؤون البلاد مؤقتًا

قالت وكالة الأنباء الكويتية إن الديوان الأميري كلّف ولي عهد الكويت الشيخ نوّاف الأحمد الجابر الصباح بممارسة بعض اختصاصات أمير البلاد مؤقتًا.

وفى وقت سابق قال وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ على الصباح إن الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، دخل المستشفى؛ لإجراء فحوصات طبية.

وكانت مصادر خاصة أفادت لصحيفة “الوطن” الخليجية يوم 15 يونيو بتدهور صحة الأمير الذي يحكم الدولة منذ 14 عامًا.

وأوضحت المصادر آنذاك- والتي امتنعت عن التصريح بهويتها كونها غير مخولة بالحديث للإعلام- أن تدهورًا مفاجئًا طرأ على صحة الأمير.

ولم تكشف المصادر عن طبيعة صحة الشيخ صباح في الوقت الحالي، لكنها أشارت أنه كان يعاني من نزيف محدود في الدماغ.

ولفتت المصادر إلى أن أمير الكويت يُعاني من أعراض الشيخوخة، كآلام العظام والتهام المفاصل وتصلب الشرايين، وغيرها.

وفي 2019، أُدخل الأمير إلى مستشفى في أمريكا بشكل عاجل، خلال زيارته واشنطن للقاء الرئيس دونالد ترامب.

إقرأ أيضًا: أمير الكويت في المستشفى

تدهور صحة الأمير

وعلى إثر تدهور صحة أميرِ الكويت، تأجّل اللقاء بينه وبين الرئيس الأمريكي.

والشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح مواليد 16 يونيو 1929، وهو أميرِ الكويت الـ15، والخامس بعد الاستقلال عن بريطانيا.

والشيخ الصباح هو أول وزير إعلام، وثاني وزير خارجية في تاريخ الكويت، وشغل وزارة الشؤون الخارجية على مدار أربعة عقود.

وله الفضل في توجيه السياسة الخارجية للكويت ولاسيما في التعامل مع الغزو العراقي عام 1990.

وتولى الشيخ جابر الحكم بعد تنازل سعد العبد الله الصباح بسبب أحواله الصحية، وزكاه مجلس الوزراء بيناير 2006 أميرًا للبلاد.

وحصلت المرأة الكويتية على الكثير من الحقوق السياسية بعهده، وضمت حكومته عام 2005 أول وزيرة، ثم مكّن المرأة من المشاركة بالحياة الانتخابية.

واتبع الأمير سياسية إصلاحية رسخت الديمقراطية وزادت الحريات والصحف والمنابر الإعلاميةز

كما شهدت الكويت في عهده نهضة تنمويّة في مختلف المجالات.

وعرف عن الأمير أعماله الإنسانية وحكمته في إدارة الأمور، حتى أنه سمي بـ”حكيم الخليج”، ويعمل حتى اليوم وسيطًا لحل الأزمة الخليجية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى