enar
الرئيسية / أهم الأنباء / الكويت: متفائلون بإنهاء الأزمة الخليجية.. هذه آخر التطورات!
أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح
أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح

الكويت: متفائلون بإنهاء الأزمة الخليجية.. هذه آخر التطورات!

قالت دولة الكويت إن الأجواء العامة أقرب إلى التفاؤل منها إلى التشاؤم فيها يتعلق بحل الأزمة الخليجية المستمرة منذ أكثر من عامين، في وقت سيلتقي فيه أميرها الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بعد يومين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في واشنطن.

ونقلت صحيفة “الرأي” الكويتية عن نائب وزير الداخلية خالد الجارالله قوله إن المساعي الكويتية لم تتوقف طوال فترة الأزمة، ولن تتوقف حتى حلها.

وأكد الجارالله استمرار الكويت في جهودها لرأب الصدع الخليجي وحل الأزمة في إطار منظومة دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال: “أكدت الكويت منذ أول يوم للأزمة أنه لن يهدأ لها بال حتى يتم رأب الصدع الخليجي، وتعود العلاقات داخل منظومة مجلس التعاون كما كانت”.

وشدد على أننا “اليوم أقرب إلى التفاؤل منه إلى التشاؤم في هذا الشأن”.

وجاء حديث المسؤول الكويتي بعد نقل رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم رسالة من أمير الكويت إلى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في 29 أغسطس/ آب الماضي، ويُعتقد أنها في سياق جهود حل الأزمة.

وسبق ذلك رسالة شفهية نقلها وزير الدولة السعودي الأمير تركي بن محمد آل سعود من ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز وولي عهده إلى أمير الكويت، يُعتقد أنها أيضًا في نفس السياق.

ويتواجد أمير الكويت حاليًا في واشنطن بزيارة رسمية يلتقي خلالها الرئيس دونالد ترامب في 12 سبتمبر/ أيلول الجاري، وقالت مصادر دبلوماسية إن الأزمة الخليجية ستكون أحد الملفات الرئيسية في النقاش.

وكانت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر أعلنت في بيان مشترك يوم 5 يونيو/ حزيران 2017 عن مقاطعة دبلوماسية لقطر، وإغلاق للحدود البرية والبحرية والمجال الجوي معها، وقالوا إن ذلك بسبب دعمها الإرهاب.

لكن الدوحة نفت بشدة ذلك مرارًا، وقالت إن هدف فرض الحصار عليها التأثير على قرارها المستقل، ولاسيما في الملفات الإقليمية، وجعلها تابعًا لمواقف دول أخرى.

ومنذ عامين، لا زالت الأزمة تراوح مكانها دون أن يتمكن طرف من فرض إرادته على الآخر. وتدخلت وساطات إقليمية أبرزها من الكويت وعُمان لإنهاء الخلاف.

وبعد فرض الحصار على قطر، فرضت السعودية والإمارات بالتحديد عقوبات جماعية على المواطنين القطريين، وانتهكت بشكل صاروخ القانون الدولي، والمواثيق الدولية المتعلقة بالحق في حرية التنقل والتعليم والصحة ولم الشمل والملكية الخاصة والعمل.

وطردت دول الحصار مرضى قطريين من مستشفياتها، ورحّلت زوجات قطريات إلى بلادهن بعيدًا عن أبنائهم وأزواجهم، كما طالت الانتهاكات مئات الطلاب القطريين الذين أعيدوا قسرًا لبلادهم.

كما أعادت السعودية نحو 12000 من الجمال مملوكة لمواطن قطري إلى بلاده.

وطالت الأزمة آلاف المواطنين السعوديين والإماراتيين والبحرينيين في قطر، إذ طلبت منهم حكوماتهم مغادرة الدوحة والتوجه إلى بلدانهم فورًا.

وتضرر بموجب قرارات دول الحصار أكثر من 25 ألف مواطن من تلك الدول يقيمون في قطر سواء للعمل أو الزواج أو من الطلبة.

 

أمير قطر يصل إلى الكويت

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

مدفع يستخدمه الجيش في السعودية ضمن الحرب في اليمن

ألمانيا تمدد حظر تصدير الأسلحة إلى السعودية حتى نهاية 2020

مددت الحكومة الفيدرالية في ألمانيا حظر الأسلحة المفروض على المملكة العربية السعودية لمدة ستة أشهر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *