enar
الرئيسية / أهم الأنباء / المري: السعودية أفرجت عن 6 قطريين وتبقي سابعًا في الاحتجاز
الحقوقي القطري البارز علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان
الحقوقي القطري البارز علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان

المري: السعودية أفرجت عن 6 قطريين وتبقي سابعًا في الاحتجاز

أكد رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر علي بن صميخ المري أن السلطات السعودية أفرجت عن ستة مواطنين قطريين كانوا محتجزين منذ شهور، مع إبقاء مواطن قطري سابع قيد الاعتقال.

وقال المري للعربي الجديد إن السلطات السعودية أفرجت عن المواطن علي ناصر جارالله (70 عامًا) وابنه عبد الهادي (17 عامًا) في نوفمبر / تشرين الثاني الماضي، واللذين كانا في زيارة لأقربائهما بعد الحصول على تصريح أمني سعودي، وألقي القبض عليهما في أغسطس 2018، في المنطقة الشرقية.

وأشار إلى أن السلطات السعودية أفرجت أيضًا عن اثنين من المواطنين القطريين، واحد منهم تم اعتقاله في مطار جدة، والآخر في ميناء الخفجي البري الذي يربط الكويت والمملكة العربية السعودية في أغسطس 2018.

وأوضح أن “السلطات السعودية تواصل اعتقال الطالب القطري عبد العزيز سعيد عبد الله، في سجن الحائر، جنوبي الرياض، دون توجيه اتهامات إليه منذ يوليو 2018، وكان على وشك التخرج من كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في جامعة أم القرى، ورفضت حتى الآن إطلاق سراحه”.

وقال: “منذ بداية الأزمة الخليجية في يونيو 2017 ، احتجزت السلطات السعودية 7 مواطنين قطريين ، وأخفتهم قسراً، وتراوحت مدة اختفائهم بين أربعة أشهر وسنة ونصف، ونتيجةً لذلك تصرفات اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، والضغط الذي تمارسه المنظمات الدولية وآليات الأمم المتحدة، تم إطلاق سراح 6 مواطنين دون تهمة، لكنها ما زالت تؤجل إطلاق سراح الطالب، عبد العزيز سعيد عبد الله ، على الرغم من حقيقة أن الفريق المعني بالاختفاء القسري في الأمم المتحدة، والمقرر الخاص المعني بالتعليم تحدثا إلى السلطات السعودية في هذا الصدد.

ودعا المري إلى الإفراج الفوري عن الطالب القطري، قائلاً: “يجب على السلطات السعودية الكف عن استخدام الناس في النزاعات السياسية”.

وأشار إلى أن “المملكة العربية السعودية أخفت المواطنين القطريين في ظروف سيئة لفترات طويلة، ولم تتهمهم، ولم تعوضهم بعد. بعد الافراج عنهم”.

وفي العام الماضي، أطلقت السلطات السعودية سراح ثلاثة مواطنين قطريين احتُجزوا لعدة أشهر دون محاكمة بعد ضغوط من منظمات حقوق الإنسان الدولية، وهم الشاعر نواف طلال الرشيد، الذي احتُجز لمدة عشرة أشهر دون سبب أثناء زيارة إلى الكويت، التي سلمته إلى المملكة العربية السعودية في 12 مايو 2018، والمواطن القطري أحمد خالد مقبل، والقطري محسن صالح سعدون الكربي الذي اعتقل في أبريل 2018، عند المعبر الحدودي بين اليمن وسلطنة عمان، بينما كان في طريق العودة من زيارة الأقارب هناك.

السعودية تعتقل مواطنين قطريين آخرين.. هذه التفاصيل!

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

تطبيق واتساب الأكثر انتشارًا للتراسل الفوري في أنحاء العالم

منظمات حقوقية تحث دول الخليج على إنهاء حظر مكالمات الإنترنت وسط تفشي كورونا

حثت مجموعة مكونة من 29 مجموعة حقوقية عُمان والإمارات العربية المتحدة وقطر على إنهاء حظر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *