الخليج العربيرئيسي

حملة دولية تطالب باستبعاد السعودية من اجتماعات مجموعة العشرين الدولية

طالبت الحملة الدولية لمقاضاة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان اليوم الأحد بضرورة استبعاد المملكة العربية السعودية من اجتماعات قمة مجموعة العشرين المقرر عقدها في العاصمة الأرجنتينية بونيس إيرس في وقت لاحق من هذا الشهر.

وحثت الحملة الدولية في بيان صحفي لها، اللجنة المنظمة لاجتماعات مجموعة العشرين على اتخاذ إجراءات فورية لإلغاء مشاركة السعودية في تلك الاجتماعات على جميع المستويات.

وأعلنت الحملة الدولية أنها ستتخذ إجراءات فورية للضغط على جميع الدول الأعضاء المشاركة في هذه القمة بغرض الضغط على اللجنة المنظمة لها لاستبعاد السعودية بسبب سجلها في مجال حقوق الإنسان في اليمن وقتلها الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي مطلع الشهر الماضي.

وقال ناطق باسم الحملة الدولية لمحاكمة بن سلمان “نحن لا نقبل نظامًا فكريًا وقمعيًا مثل النظام السعودي الذي يرأسه محمد بن سلمان ليكون جزءًا من هذا الحدث الهام، والسعودية لا يصلح أبدا للمشاركة في هذا المستوى الدولي العالي “.

وأضاف الناطق متسائلا “لماذا ستسمح مجموعة العشرين لدكتاتور مثل محمد بن سلمان أو والده الملك سلمان بالمشاركة في هذا الحدث، ولماذا تتجاهل مجموعة العشرين انتهاكات حقوق الإنسان داخل المملكة مثل حقوق النساء والعمال، ناهيك عن الصحفيين والنقاد”.

وشدد الناطق على أن مشاركة المملكة العربية السعودية في قمة العشرين الدولية ستشجع النظام السعودي على ارتكاب المزيد من جرائم حرب وإسكات منتقديه بالطريقة التي يقتلون بها الأطفال في اليمن وجمال خاشقجي في القنصلية.

ووعدت الحملة بأنها ستتخذ إجراءات فورية وتحتجز الاحتجاجات في بيون إيرس ضد وصول الوفد السعودي.

وستكون قمة بوينس آيرس لعام 2018 في عام 2018 هي الاجتماع الثالث عشر لمجموعة العشرين (مجموعة العشرين). وستكون هذه أول قمة لمجموعة العشرين تستضيفها أمريكا الجنوبية.

والحملة الدولية لمحاكمة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان هي مبادرة عالمية تسعى إلى تحقيق العدالة لضحايا محمد بن سلمان في اليمن وأماكن أخرى.

تعمل هذه المبادرة تحت إشراف متطوعين وناشطين ذو خبرة في القانون الدولي وتضم أيضاً عدداً من المدافعين عن حقوق الإنسان وذلك لمقاضاة الأخير عن الجرائم المرتكبة ضد الإنسانية في اليمن.

كما تسعى الحملة إلى تحقيق العدالة لأولئك الذين قُتلوا بشكل تعسفي بسبب آرائهم أو مواقفهم المناهضة للحكومة السعودية مثل الصحفي جمال خاشقجي وغيرهم ممن قطعت رؤوسهم وتم إعدامهم في المملكة.

وتسعى الحملة لمحاكمة محمد بن سلمان باعتباره مجرم حرب قاتل للأطفال في اليمن وقاتل للصحفيين ونشطاء الرأي لا يملك أي رؤية إصلاحية سوى القتل

وتعمل الحملة بالشراكة مع سياسيين ونشطاء وحقوقيين حول العالم وجميعهم من المتطوعين الراغبين في إقامة العدالة وإحقاق الحق ضد قاتل الأطفال ممتنهن حقوق الأنسان محمد بن سلمان والذي يعتبر طاغية في طور الصعود لسدة الحكم عبر ممارسة القتل والاختفاء القسري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى