المشاهيررئيسي

الملحن الكويتي فهد الناصر يستفيق من غيبوبة دامت 20 يوماً

شهدت الحالة الصحية للملحن الكويتي فهد الناصر، تطوراً إيجابياً بعد أن استفاق من غيبوبة كان قد دخل بها منذ عشرين يوماً.

وطمأنّ فهد الناصر جمهوره على وضعه الصحي كاشفاً عن صورة له عبر خاصية “الستوري” في صفحته الرسمية على موقع “إنستغرام” ظهرت فيها يده وهو يرقد على السرير من داخل غرفته بالمستشفى محاطاً بالمحاليل الطبية.

وتعرض فهد الناصر قبل عشرين يوماً لأزمة استدعت نقله إلى العناية المركزة في إحدى المستشفيات في العاصمة الكويتية عقب تعرضه لنزيف داخلي بعد اجراءه لعملية جراحية.

وبادر آنذاك مشاهير وفنانين في الكويت والعالم العربي إلى التغريد عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والدعاء له بالسلامة والشفاء.

وكتب فهد الناصر رسالة شكر فيها أحبته وأهله وعزوته متوجهاً بالشكر لكل من سأل عنه مؤكداً أنه بخير بفضل الله وأشار إلى أنه في انتظار أوامر الكادر الطبي فيما يراه مناسباً في مسألة خروجه.

وتابع: “لا حرمني الله هذا الحب الذي لن أوفيه قدره ما حييت .. لا أراكم الله مكروهاً في عزيز”.

وهنأ فنانون فهد الناصر بسلامته وعبرت الفنانة الإماراتية أحلام عن سعادتها بالتطورات الإيجابية لحالته الصحية وقالت في تغريدة لها:” ما شاء الله لاقوه الا بالله، ربي يرفعك عنك ويشفيك شفاءً لا يغادر سقما اخوي الغالي وحشتنا وايد”.

كما كتبت المغنية المغربية أسماء لمنور له:” ألف الحمد الله على سلامتك خويا الغالي”، وكذلك المطرب المصري رامي جمال الذي كتب له:” اخويا اللي نور الدنيا بسلامته يارب ما نشوف فيك غير الخير وحفظ الله والسعادة”.

وفهد الناصر من أشهر الملحنين في الكويت بدأ المشوار الفني عام  1998، و يعتبر من أبرز الملحنين في الخليج والعالم العربي، وتولى تلحين مجموعة كبيرة من الأغنيات مع أشهر النجوم ، أبرزهم الفنانة أحلام، التي تعاون معها في العديد من الأغنيات ومن أشهرها أغنية “الطائر الجريح”، كما وتعاون مع الفنان الإمارتي حسين الجسمي، في تلحين أغنية “بنعدي” التي أطلقها قبل عدة أشهر.

كما ويشتهر فهد الناصر في خدمته لكثير من القضايا الاجتماعية والإنسانية من خلال ألحانه لبعض الأعمال كما ويعد من أبرز الداعمين للمواهب الشبابية.

ومارس فهد الناصر نشاطاته في الفترة الماضية قبل دخوله في غيبوبة وتولى مهمة التلحين والإشراف الموسيقي على عدد من الأغنيات لعدد من النجوم في الكويت والخليج.

شاهد أيضاً: السعودية لا تتسرع في إنقاذ بيروت.. هذا هو السبب!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى