المشاهيررئيسي

الملكة إليزابيت تعلن ببالغ الأسى وفاة زوجها الحبيب الأمير فيليب

أعلنت  الملكة إليزابيت، ببالغ الأسى والحزن وفاة زوجها الحبيب الأمير فيليب،بعد تدهور حالته الصحية منذ فترة طويلة، أمضاها متنقلاً بين المستشفيات .

وأصدر قصر بكنغام بيان قال فيه: “أن الأمير فيليب توفي بسلام “هذا الصباح في قلعة وندسور”.

ونعى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الأمير فيليب قائلا: “الأمير فيليب اكتسب حب الأجيال، قلوب الأمم مع الملكة والعائلة المالكة، نحن اليوم في حالة حداد مع الملكة”.

واعتزل الأمير فيليب الحياة العامة في أغسطس 2017 بعد مشاركته في أكثر من 22 ألف مناسبة رسمية منذ اعتلاء زوجته العرش في 1952.

ويواصل مرافقة الملكة في بعض الإطلالات العلنية.

وفاة الأمير بفيروس كورونا

وانتشرت العديد من الاشاعات الفترة الماضية حيث صُدم الشعب البريطاني بنبأ وفاة الأمير فيليب (98 عاماً)، زوج الملكة إليزابيث، بفيروس كورونا.

الأمر الذي دفع بقصر باكينغهام للتحرك سريعاً ونفي الخبر، مؤكداً أنها “شائعة”.

وبدورها، علقت غاريث دايفيس، مراسلة “Telegraph” للشؤون الملكية قائلة: “لا أعلم من بإمكانه إطلاق مثل هذه الكذبة”.

وأضافت :”توقفوا عن ذلك. هذا غريب ومثير للهلع وخصوصاً في هذه المرحلة”.

ومؤخراً، دعت الملكة البريطانية إليزابيث الثانية، البريطانيين للإتحاد والوقوف صفاً واحداً في سبيل القضاء على فيروس “كورونا المستجد”.

مؤكدة في كلمة لها أنّ “الأسرة الملكية مستعدّة للقيام بدورها للتغلب على العدوى المميتة”.

الحالة الصحية للأمير فيليب

وفاة الأمير فيليب

وأُدخِل الأمير فيليب، الذي كان سيبلغ عامه المئة في يونيو المقبل، إلى مستشفى الملك إدوارد السابع في 16 فبراير وعولج من التهاب.

وفي 16 مارس، غادر الأمير فيليب المستشفى اللندني الذي كان يمكث فيه، بعدما أمضى شهراً متنقلاً بينه وبين مستشفى آخر، بسبب التهاب في البداية ثم لإجراء عملية في القلب.

وعاد إلى المستشفى لتمضية فترة نقاهة بعدما أجريت له عملية جراحية لمعالجة مشكلة موجودة أصلاً في القلب في مستشفى القديس برثولماوس في وسط لندن.

وفي يونيو 2017، أدخل الأمير فيليب المستشفى، حيث أمضى ليلتين إثر “التهاب متصل بمرض تم تشخيصه سابقا”.

وخضع لعملية جراحية في الورك سنة 2018.

وفي يناير 2019، تعرض لحادث سيارة بعدما اصطدمت مركبته من نوع “لاند روفر” بسيارة أخرى لدى الخروج من ساندرينغهام، مما أدى إلى انقلاب سيارته. وقد نجا من الحادثة لكنه تخلى على إثرها عن رخصة القيادة.

وفي نهاية ديسمبر من العام نفسه، أدخل مستشفى إدوارد السابع حيث أمضى أربع ليال “تحت المراقبة بسبب مشكلات صحية جرى تشخيصها سابقا”، بحسب الدوائر الملكية البريطانية.

الأمير فيليب

ولد فيليب المتحدر من جذور ألمانية في جزيرة كورفو اليونانية على طاولة مطبخ في 10 حزيران/يونيو 1921.

وفي سن 18 شهرا، جرى تهريبه على سفينة بريطانية مع أهله وشقيقاته الأربع، وقت الاطاحة بعمه ملك اليونان.

وكان عمره 18 عاماً عندما التقى للمرة الأولى الشابة اليزابيث التي كانت حينها في الثالثة عشرة، قبل زواجهما سنة 1947 والذي أثمر أربعة أبناء هم تشارلز وآن وأندرو وإدوارد.

شاهد أيضاً:صحيفة: ملك إسبانيا الهارب أُبعد قسرًا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى