النجمة التركية ألتشين سانجو تهدد برفع ملفها لحقوق الإنسان بعد خسارة قضيتها

هددت الممثلة و النجمة التركية ألتشين سانجو برفع ملفها لمؤسسات حقوق الإنسان ، وذلك بعد الحكم عليها بدفع غرامة مالية قدرها 2.5 مليون ليرة تركية ما يعادل 100 الف دولار أمريكي.

وجاء الحكم ال1ي شكل صدمة كبيرة للنجمة التركية بعد أن ظنت بأن الحكم سيأتي لصالحها، ولكن جاء ضدها ، هذا ما حدث مع ألتشين سانجو، التي تفاجأت بخسارة قضيةٍ رفعتها ضد مديرة أعمالها السابقة باشاك أوكاي، والتي استمر الترافع فيها لأكثر من 6 سنوات.

هذه الصدمة جاءت يوم أمس الخميس بعد أن حكمت محكمة البداية التركية في إسطنبول لصالح باشاك، بعد أن اتهمت ألتشين بأنها فسخت عقدها معها ظُلما، حيث خلصت المحكمة إلى أن باشاك تضررت مما فعلته ألتشين معها.

وفي التفاصيل التي نقلتها وسائل إعلام تركية، فقد جاء في مرافعة محامي باشاك قوله: ”لقد اكتشفت موكلتي إلتشين سانغو وأحضرتها إلى اسطنبول من إزمير، ومن ثم عملت على تدريبها كممثلة، واعتنت بها جيدا كما جعلتها تشارك في مسلسلات تلفزيونية مختلفة، ومع ذلك، فقد قامت المدعى عليها ألتشين بفسخ العقد ظلما وتوقيع عقد آخر مع مدير جديد“.

ألتشين سانجو

وعلى الرغم من محاولة ألتشين نفي ذلك، إلا أن المحكمة اقتنعت بمرافعة محامي باشاك، لتقوم بالحكم لصالحها وفرض غرامةٍ قيمتها 2.5 مليون ليرة تركي أي ما يعادل 100 ألف دولار أمريكي بالإضافة إلى 6 سنوات من الفوائد.

ويبدو أن هذا القرار لم يعجب ألتشين سانجو التي أدلت ببيان في نهاية الجلسة بعد القرار، قالت فيه: ”سوف أستأنف القرار. وإذا لزم الأمر سأرفع الملف إلى لجنة حقوق الإنسان“.

وكانت ألتشين سانجو قد تصدرت العناوين قبل نحو أسبوع بعد تصريحٍ لها قالت فيه: ”هناك أشخاص ليس لديهم قيم إنسانية، ومن الممكن مقابلة مثل هؤلاء الناس أثناء العمل في هذا المجال“، مؤكدةً على أن لديها مبادئ وأنها ستمتنع عن العمل معهم بالتأكيد، مشيرة إلى أنها لن تعمل مع أشخاصٍ يفتعلون المشاكل.

وهو التصريح الذي جعل البعض يربط فيه بينها وبين زميلتها فهرية أفجان وأن المقصودة بالتصريح هي أفجان؛ إذ إنهما سبق واجتمعتا معا في مسلسل ”سعيد وشورى“، وحينها حصل توترٌ وغضب كبيران بينهما أديا إلى مشاجرتهما في كواليس العمل، حيث صرخت فهرية على ألتشين التي بكت في موقع التصوير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى