الخليج العربيرئيسي

الولايات المتحدة تحذر من هجمات صاروخية محتملة للحوثيين على الرياض

حذر مسؤولون أميركيون من هجمات صاروخية محتملة للحوثيين على العاصمة السعودية الرياض، بعد أن أفادت المملكة بأنها اعترضت عدة طائرات مسيرة وصواريخ أطلقتها الجماعة المتمردة في اليمن.

وحذرت سفارة الولايات المتحدة في الرياض المواطنين الأمريكيين في العاصمة بالبقاء “في حالة تأهب” و “اتخاذ الاحتياطات اللازمة”.

وقالت السفارة في بيان على موقعها على الانترنت “السفارة تتابع تقارير عن صواريخ أو طائرات مسيرة محتملة قد تتجه نحو الرياض اليوم”.

وأكدت السفارة وقوع محاولات الهجوم، قائلة إنها “انطلقت عشوائيا تجاه الرياض، وتعرض حياة المدنيين الأبرياء، بمن فيهم الأمريكيون، للخطر”.

وصعد المتمردون الحوثيون المرتبطون بإيران هجماتهم على السعودية المجاورة في الأسابيع الأخيرة، مستهدفين بشكل أساسي المحافظات الجنوبية على طول حدودهم المشتركة.

واستهدف الحوثيون الرياض في الماضي من خلال هجمات صاروخية وطائرات مسيرة، فيما قال التحالف إنه اعترض معظمها.

وتقع الرياض على بعد أكثر من 435 ميلاً شمال الحدود مع اليمن.

وبعد ساعات من بيان السفارة ، قال التحالف إنه تم اعتراض ست طائرات مسيرة محملة بالقنابل أطلقها المتمردون تجاه المملكة.

ولم يحدد التحالف الهدف، لكن المتحدث باسمه تركي المالكي قال إن الطائرات المسيرة أطلقت “عمدا وبشكل منهجي لاستهداف المدنيين” في المملكة.

وذكر التلفزيون الرسمي أن التحالف اعترض أيضا في وقت لاحق صواريخ باليستية للمتمردين استهدفت محافظات جيزان ونجران الجنوبية وكذلك مدينة خميس مشيط الجنوبية.

وأضافت أن هدفين آخرين دُمرا في الهواء.

واليمن غارق في حرب أهلية بين المتمردين الحوثيين ، الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء، وحكومة محاصرة معترف بها دوليًا يدعمها التحالف الذي تقوده السعودية.

وتأتي الهجمات، وبيان السفارة الأمريكية بشأن احتمال تعرض الرياض إلى هجمات صاروخية، وسط قتال عنيف في الأشهر الأخيرة حيث يحاول الحوثيون السيطرة على محافظة مأرب الغنية بالنفط، آخر معاقل الحكومة في الشمال، والتي تقع على بعد 75 ميلاً شرق صنعاء.

وبدأ الجزء الأكبر من الصراع في التحول أكثر نحو معركة اقتصادية متصاعدة زادت من معاناة العديد من اليمنيين.

وتدخل التحالف السعودي ، المدعوم من قوى غربية بما في ذلك الولايات المتحدة ، لدعم الحكومة اليمنية في 2015 بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء – لكنه كافح للإطاحة بالميليشيا.

ولقي عشرات الآلاف من الأشخاص، معظمهم من المدنيين، مصرعهم وتشرد الملايين فيما وصفته الأمم المتحدة بأنه أسوأ كارثة إنسانية في العالم.

اقرأ المزيد/ 8 هجمات خلال يومين.. التحالف يعترض طائرات حوثية مفخخة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى