الاقتصادرئيسيشؤون دولية

انتخابات مبكرة في إسرائيل بعد أزمة سياسية لم يسبق لها مثيل!

في خطوة لم يسبق لها مثيل في إسرائيل ، صادق الكنيست الإسرائيلي (البرلمان) منتصف الليلة الماضية على حل نفسه والذهاب إلى انتخابات جديدة بعد أقل من ستة أشهر من الانتخابات السابقة، بعد فشل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في تشكل حكومة جديدة.

وحدد الكنيست الإسرائيلي 17 أيلول/ سبتمبر المقبل لإجراء الانتخابات، بعد تأييد قانون حل الكنيست 74 نائبًا، ومعارضته من 45.

وحمّل نتنياهو وزير الجيش السابق أفيغدور ليبرمان زعيم حزب “إسرائيل بيتنا” بشدة المسؤولية عن تبكير الانتخابات.

وقال نتنياهو إن ليبرمان خدع جمهور ناخبيه والتحق بمعسكر اليسار، ولم يرد أي شيء سوى إسقاط الحكومة وكسب ع المزيد من الأصوات.

أما ليبرمان فاتهم نتنياهو بالرضوخ للأحزاب اليهودية المتشددة، مؤكدًا أن حزبه لم يتوصل إلى تفاهمات مع حزب الليكود بزعامة نتنياهو بشأن باقي متطلباته للانضمام للحكومة.

أما النواب العرب العشرة في الكنيست الإسرائيلي فصوتوا لصالح حل الكنيست.

وقال الرئيس المشترك للجبهة العربية للتغيير أحمد الطيبي إنهم واثقون من انهم سيعودون إلى الكنيست مع تمثيل عربي أقوى.

وفي ردود الفعل على الخطوة التي لم يسبق لها مثيل، أشارت أحزاب إلى بدئها التحضير للانتخابات المقبلة، إذ قال رئيس التجمع الوطني الديمقراطي امطانس شحادة إنه سيتم العمل على إعادة تشكيل القائمة المشتركة ابتداءً من اليوم لخوض الانتخابات موحدين بغية زيادة التمثيل العربي في الكنيست.

أما رئيسة حزب ميرتس تامار زاندبرغ فأكدت ضرورة الاتحاد مع حزب العمل لأن ذلك أمر حيوي يحتمه الواقع.

وفي السياق، قال رئيس حزب أزرق أبيض بيني غانتس- الذي حصد المرتبة الثانية بعد حزب نتنياهو في الانتخابات- إن نتنياهو أثبت مرة أخرى أنه يغلب المصالح الشخصية على مصالح الدولة قبل كل شيء.

وأشار إلى أن نتنياهو حاول التهرب من وجه العدالة والحبس، بعد عديد تهم الفساد التي لاحقته.

أما رئيس الاتحاد الوطني بتسالئيل سموترتيش فوجه انتقادات شديدة إلى ليبرمان، وقال إنه شخص عديم المسؤولية ولم يترك أية بصمة خلال مسيرته السياسية الطويلة سوى إفشال حكومة يمين.

بدورها، ذكرت النائب عن حزب العمل ستاف شافير “أننا تلقينا الشهر الفائت تحذيرًا من مستقبل قد تصبح فيه إسرائيل دولة غير ديمقراطية”.

وأشارت إلى أنه أمام الإسرائيليين ثلاثة أشهر للقيام بكل شيء من أجل تفادي وقوع ذلك.

 

اليمين المعارض للسلام يفوز بالانتخابات الإسرائيلية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى