الاقتصادرئيسي

انخفاض صادرات النفط السعودية بنسبة 45% إلى أقل من 6 ملايين برميل يومياً

خفضت السعودية صادرات النفط بنسبة تزيد عن 45 في المائة خلال الأشهر الماضية منذ بدء تطبيق اتفاق (أوبك+) إلى أقل من 6 ملايين برميل يومياً.

وذكرت صحيفة الاقتصادية أن السعودية خفضت صادراتها النفطية خلال مايو/ أيار ويونيو/حزيران ويوليو/ تموز بنسبة 18.5 في المائة.

وهذا ما يعادل 1.27 مليون برميل، وذلك منذ بدء تطبيق اتفاق تخفيض الإنتاج بين أوبك وروسيا في أبريل/ نيسان الماضي.

وبذلك وصلت الصادرات إلى 5.58 مليون برميل يومياً خلال الفترة المذكورة، مقابل 6.85 مليون برميل في الفترة ذاتها من العام المنصرم.

وفيما وصل معدل التصدير إلى 10.24 مليون برميل وهو الأعلى تاريخياً قبيل الاتفاق، إلى أنه انخفض 4.66 مليون برميل بعد الاتفاق.

ووصل عدد البراميل المصدرة يومياً في شهر يونيو/ حزيران الماضي إلى 4.98 برميل، بهذا تصل نسبة التخفيض إلى 45.5 في المائة.

وهذا أدنى مستوى من صادرات النفط الذي تنتجه السعودية يومياً، مقابل ارتفاع في الشهر التالي إلى أكثر 5.7 مليون برميل يومياً.

وجرى الاتفاق على التخفيض بعد مفاوضات وتوتر مع روسيا في ظل ارتفاع مستوى الإنتاج مقابل الانخفاض الحاد في الأسعار.

جاء ذلك في وقت شهد العالم فيه انتشاراً لفيروس كورونا، ما أدى إلى قيود على الحياة والأنشطة المختلفة.

وهو ما خفض الطلب على النفط عالمياً في ظل أزمة اقتصادية وإغلاق كبير.

وكان الاجتماع الأخير لوزراء أوبك وروسيا التقوا قبل أيام.

وأكد وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان في الاجتماع أهمية الالتزام بخفض الإنتاج.

وكانت انتقادات وجهت للإمارات والعراق ودول أخرى بسبب عدم امتثالها للاتفاق.

وجرى لاحقاً اجتماع سعودي إماراتي للتباحث في ذلك الأمر.

وفي العام الماضي، كانت السعودية أكبر مصدر للنفط، تلتها روسيا والعراق وكندا والولايات المتحدة والإمارات والكويت ونيجيريا وكازاخستان.

ومن ثم البرازيل والنرويج والمكسيك وأنجولا. ولكن مع تفشي فيروس كورونا تأثرت الدول المصدرة بشكل غير مسبوق.

اقرأ أيضاً:

انتقادات في أوبك للدول المخالفة لقرار خفض الإنتاج.. بينها الإمارات والعراق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى