رئيسيشؤون دولية

انطلاق مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل

انطلق في رأس الناقورة جنوب لبنان، أول اجتماع ضمن المفاوضات الرامية إلى ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل بوساطة أمريكية ورعاية الأمم المتحدة.

وذكر بيان أمريكي أممي مشترك أن ممثلين عن الأطراف المشاركة اجتمعوا “لإطلاق المحادثات الرامية إلى التوصل إلى إجماع بشأن الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان”.

وقال البيان “تولى الفريق الأميركي بقيادة مساعد وزير الخارجية ديفيد شنكر والسفير جون ديروشر مهمة التوسط في المفاوضات وتسهيلها.”

وأضاف “ترأس المدير العام لوزارة الطاقة أودي أديري الوفد الإسرائيلي، بينما ترأس الوفد اللبناني نائب رئيس أركان الجيش اللبناني العميد الركن بسام ياسين”.

وأشار إلى أن المجتمعين أجروا “محادثات مثمرة خلال هذا الاجتماع الأولى، وأكدوا على التزامهم بمتابعة المفاوضات في وقت لاحق من الشهر الجاري.”

وكان ياسين أوضح في كلمته أن اجتماع الأربعاء “سوف يطلق صفارة قطار التفاوض التقني غير المباشر.”

وقال إن الاجتماع “يشكل خطوة أولى في مسيرة الألف ميل حول ترسيم الحدود الجنوبية.”

وأضاف: “نحن هنا اليوم لنناقش ونفاوض حول ترسيم حدودنا البحرية على أساس القانون الدولي.”

وتابع: “نتطلع لأن تسير عجلة التفاوض بوتيرة تمكننا من إنجاز هذا الملف ضمن مهلة زمنية معقولة.”

وطالب الأطراف الأخرى بالقيام بما يتوجب عليها من التزامات مبنية على تحقيق متطلبات القانون الدولي والحفاظ على سرية المداولات.

وأوضح أن تثبيت محاضر ومناقشات المفاوضات غير المباشرة، والصيغة النهائية للترسيم يتمّ بعد تصديق السلطات السياسية اللبنانية المختصة عليها.

وثمن جهود الأمم المتحدة ورعايتها للمفاوضات، معرباً عن تقديره للوساطة الأمريكية، داعياً إلى بذل جهدها لتأسيس جو إيجابي وبناء خلال المفاوضات.

وكان الرئيس اللبناني ميشال عون قال قبيل انطلاق المفاوضات غير المباشرة: “لسنا بصدد معاهدة دولية مع اسرائيل ولا التطبيع ولا الاعتراف.”

وأضاف عون أن “لبنان يذهب للتفاوض العملي والتقني على ترسيم حدوده البحرية حفاظاً على سيادته وثروته الطبيعية على كل شبر من أرضه ومياهه.”

وقالت وزارة الطاقة الإسرائيلية إن الوفد الإسرائيلي عقد المباحثات حول “المياه الاقتصادية” بين إسرائيل ولبنان، برئاسة أديري.

وأضافت أن الجانبين بحثا خلال اللقاء الافتتاحي بحضور الوسطاء الأمريكيين، الإجراءات المتعلقة بمواصلة المباحثات.

كما تم تحديد جدول الأعمال للمباحثات القادمة، ومن المرتقب عقد اللقاء القادم بين الجانبين خلال الأسابيع المقبلة.

وعقب الاجتماع، أطلع الوفد وزير الطاقة يوفال شتاينتس على مجريات الجلسة الأولى، وهو “صادق على مواصلة المباحثات من أجل إعطائها فرصة.”

بدوره، رحب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتييريس بانطلاق المفاوضات حول ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل.

وأكد الناطق باسم الأمين العام أن المنظمة ملتزمة بشكل كامل بدعم الطرفين في المحادثات باتجاه التوصل إلى نتيجة نهائية متفق عليها.

اقرأ أيضاً:

انطلاق مفاوضات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل الأربعاء

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى