رئيسيشؤون دوليةغير مصنف

انقلاب عسكري في ميانمار بزعم تزوير الانتخابات

شهدت ميانمار انقلاب عسكري أعلن خلاله الجيش في البلاد حالة الطوارئ لمدة سنة كاملة بزعم التزوير الذي شهدته الانتخابات.

وقال الجيش عقب الانقلاب العسكري انتقال صلاحيات الحكم في الدولة إلى القائد العام للقوات المسلحة مين أونغ هالينج.

ومح حلول فجر اليوم، اعتقل الجيش رئيس الدولة وين مينت، ومستشارة الدولة، أون سان سو تشي، وانقطعت الاتصالات في البلاد، بالأخص في العاصمة نايبيداو.

وجاءت أخبار الاعتقالات بعد أن خسر الحزب المؤيد للجيش الانتخابات التشريعية أمام حزب “الرابطة الوطنية من أجل الديموقراطية” الحاكم، الذي فاز على خصمه.

وكان من المقرر أن يعقد البرلمان في ميانمار أولى جلساته عقب الانتخابات في نوفمبر الماضي، الاثنين، والتي حظي فيها حزب الرابطة بفوز هائل.

يذكر أن مستشارة الدولة، 75 عاما، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، حظيت بفوز كبير في انتخابات عام 2015، والتي تلت عقودا من احتجازها في مقر إقامتها لتكتسب سمعة عالمية وتصبح من أبرز الشخصيات المنادية بالديمقراطية.

لكن موقفها الدولي تضرر بشدة بعد أن هرب مئات الآلاف من أقلية الروهينغا المسلمة بسبب عمليات عسكرية عام 2017، إلا أنها تحظى بشعبية واسعة محليا.

والجيش، المعروف باسم “تاتماداو” ادعى وجود تزوير على نطاق واسع، دون توفير أدلة، وقد رفضت “لجنة الاتحاد الانتخابية”، الأسبوع الماضي، مزاعم القادة العسكريين وأكدت على نزاهة الانتخابات.

واحتد التوتر بين القادة العسكريين والحكومة المدنية، الثلاثاء الماضي، عندما لم يستبعد أحد المتحدثين، خيار الانقلاب، ردا على سؤال صحفي.

حماية الدستور

اقرأ أيضًا: مخاوف من ارتكاب سلطات ميانمار جرائم جديدة بحق الروهينغا قبيل الانتخابات

وكان الجيش أعلن، السبت، أن قواته ستحمي الدستور وستتصرف وفقا للقانون، وسط مخاوف بداية الأسبوع، تجاه وقوع انقلاب.

لكن الجيش تراجع عن تصريحه، الأحد، وألقى باللوم على السفارات الأجنبية، وذكر أنها أخطأت في تقدير موقف الجيش ودعتها إلى “الابتعاد عن دعم أي افتراضات عن الوضع القائم”.

ورفضت هيئة الانتخابات في ميانمار مزاعم الجيش بتزوير الانتخابات، وقالت إنه لم تشهد عملية التصويت أخطاء كبيرة قد تدفع إلى التأثير على نزاهة الانتخابات والذي انتهى في انقلاب في البلاد.

ويحفظ دستور ميانمار نحو 25 في المئة من مقاعد البرلمان للجيش، إضافة إلى السيطرة على ثلاث وزارات أساسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى