الخليج العربيرئيسي

باحثان أمريكيان: بن سلمان لا يفعل شيء للوصول إلى اقتصاد حقيقي من أجل السعودية

قال مؤلف كتاب (الدم والنفط: محمد بن سلمان والسعي لاستخدام القوة) إن الأمير محمد بن سلمان لا يفعل شيئًا من أجل اقتصاد حقيقي في السعودية .

وأوضح الباحث والمؤلف برادلي هوب في مقابلةٍ تلفزيونية مع CBS NEWS الأمريكية إن السعودية لم تصل بعد إلى استثمارات في التكنولوجيا تدرّ الأرباح المنتظرة.

وذكر هوب أن السعودية لن تتمكن من تحقيق تنمية اقتصادية في حال استمرار اعتمادها على تصدير النفط فقط.

وقال شريكه المؤلف جوستين شيك أن العالم صُدم بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

ولفت الشريك المؤلف إلى أن القادة الغربيين يصفون الأمير محمد بن سلمان أنه “الرجل الذي قتل الصحفي”.

واتفق الكاتبان خلال اللقاء المتلفز أن الأمير بن سلمان يتحسس جدًا من الإصلاح السياسي، فيما نفى هوب علمه بأي حديث عن ذلك الإصلاح في السعودية .

ويقول هوب: “يدعي الأمير بن سلمان أنه منفتح اجتماعي، إلا أن ذلك الانفتاح معدوم من الناحية السياسية”.

ويقول جوستين: إن السعودية بلد لا يجذب الإعلام، وأنه مجرد بلد يصدر النفط ويوجّه عائداته إلى أولويات محددة.

ويضيف: لم تكن السعودية مكاناً للتغيير، إلى أن ظهر بن سلمان ، الذي نفّذ سلوكيات عدوانية.

إقرأ أيضًا: أمريكا تدعو السعودية لإصلاح ملف حقوق الإنسان وتثمن إتمامها اتفاقات التطبيع

وذكر الكاتبان أن قصة عرض أسهم شركة أرامكو للاكتتاب العام كانت ملفتة للنظر، ولكن الجميع أدرك بعد ذلك أن هناك قصة أعمق بكثير .

وأشار الكاتبان إلى أن سلامة مصادرهما في السعودية كانت مصدر قلق دائم، بسبب السجل السيء للسعودية.

بالإضافة إلى بعض الدول الخليجية باستخدام المراقبة عالية التقنية وتطبيقات الهاتف المشفرة ضد أي شخص معارض للحكام.

وسرد الكاتبان رواية تشير إلى عدوانية بن سلمان، إذ كشف الكتاب أنه قام بطرد إحدى زوجات الملك فهد من القصر.

حيث قال لها بعبارات واضحة بأنها يجب أن تغادر الليلة لأنه سيقطع الكهرباء عنها في منتصف الليل.

رجل متهور

وكشف الكاتبان ان بن سلمان رجل متهور في كثير من الحالات.

وخسرت المملكة العربية السعودية قبل أيام رهان الحصول على عضوية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وذلك ضوء رفض عدد من الدول، بسبب سجلها السيئ في المجال والانتهاكات التي يتعرض لها النشطاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى