الاقتصادرئيسيشؤون دولية

بعد أن اتهمه وزير الخارجية التركي بالجاسوسية لإسرائيل.. دحلان يشن هجومًا لاذعًا على أردوغان

شن القيادي السابق في حركة فتح الفلسطينية المقرب من الأسرة الحاكمة في الإمارات محمد دحلان هجومًا عنيفًا على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد أيام من اتهام وزير الخارجية التركي له بالجاسوسية لإسرائيل.

وقال دحلان في لقاء مع قناة إم بي سي مصر إن أردوغان يعتبر نفسه قائداً للمؤمنين، واتهمه بسرقة الذهب من البنك المركزي الليبي، وتوفير بيئة آمنة لزعيم داعش السابق أبو بكر البغدادي، في المناطق التي تسيطر عليها تركيا في شمال سوريا.

وأضاف “أردوغان شخص واهم وغير مستقر عقلياً، ويرغب في إحياء الإمبراطورية العثمانية من أجل احتلال العالم العربي”، مضيفًا أنه استولى على مصر في وقت غفلت فيه السلطات المصرية عن خطته، في حقبة الرئيس محمد مرسي.

وزعم أن الحكومة التركية تستطر على المنظمات الإرهابية في سوريا، وأن قطر تمولها.

كما قال إن الرئيس التركي تلقى “دية” عن ضحايا سفينة مرمرة التركية التي هاجمتها إسرائيل أثناء إبحارها لكسر الحصار عن قطاع غزة قبل سنوات، والتي قتل فيها عشرة أتراك على يد الجيش الإسرائيلي.

وذكر أنه لن يتأثر بالهجوم التركي الذي استهدفه.

وأثارت تعليقات الرجل المقرب للغاية من ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد ردود فعل ساخطة من مستخدمي تويتر الذين قالوا إن المسؤول الفلسطيني السابق كان يتبع تعليمات بن زايد.

وأكد النشطاء أن تصريحات دحلان أظهرت غضبه ضد الاتهامات التي وجهها وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الذي قال إن دحلان يعمل لصالح إسرائيل.

وقال أوغلو موجهًا حديثه لدولة الإمارات العربية المتحدة: “هناك إرهابي اسمه محمد دحلان هرب عندكم لأنه عميل لإسرائيل”.

وأشار أوغلو إلى أن الإمارات العربية المتحدة حاولت تعيين دحلان في منصب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وكانت حركة فتح فصلته عام 2012 بعد اتهامه بالتورط في قضايا فساد.

ويُتهم دحلان بأنه ذراع محمد بن زايد الأمنية، ومنفذ مخططاته التخريبية في دول الربيع العربي أو التي يحكمها تيار الإسلام السياسي.

 

بعد إلزامه بكشف وثائق.. “دحَلان” يُسقط دعوى تشهير رفعها عقب اتهامه بالمشاركة في انقلاب تركيا!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى