enar
الرئيسية / أهم الأنباء / بعد إلزامه بكشف وثائق.. دحلان يُسقط دعوى تشهير رفعها عقب اتهامه بالمشاركة في انقلاب تركيا!
محمد دحلان
محمد دحلان

بعد إلزامه بكشف وثائق.. دحلان يُسقط دعوى تشهير رفعها عقب اتهامه بالمشاركة في انقلاب تركيا!

لندن – ترجمة صحيفة الوطن الخليجية – سقط القيادي المفصول من حركة فتح الفلسطينية، المتواجد في الإمارات، محمد دحلان دعوى تشهير رفعها ضد موقع “ميدل إيست أي” ورئيس تحريره ديفيد هيرست قبل ساعات من التزامه قانونًا بالكشف عن جميع الوثائق الإلكترونية والمواد ذات الصلة بالقضية.

ويتعين على دحلان الآن دفع التكاليف القانونية لشركة “ميدل إيست أي”، بالإضافة إلى الرسوم القانونية الخاصة به، والتي تقدر معًا بأكثر من 500،000 جنيه إسترليني.

وكان إجراء التشهير يتعلق بمقال كتبه هيرست بعد أسبوعين من الانقلاب الفاشل في تركيا في يوليو 2016، والذي كشف فيه عن حديث لمصدر أمني تركي رفيع المستوى بأن الإمارات العربية المتحدة تعاونت مع متآمري الانقلاب، وأنه تم استخدام دحلان كوسيط.

وأفاد هيرست بأن المصدر الأمني التركي قال إن دحلان قام بتحويل الأموال في الأسابيع التي سبقت محاولة الانقلاب وأنه اتصل بفتح الله غولن، رجل الدين المنفي الذي تزعم تركيا أنه كان وراء المؤامرة، عبر رجل أعمال فلسطيني مقيم في الولايات المتحدة.

بدأ دحلان الدعوى القانونية بعد عام تقريبًا. وفي تفاصيلها، وصف دحلان نفسه بأنه “سياسي ورجل أعمال ومحسن”، وفي مراسلات ما قبل المحاكمة، ادعى محاموه أن موكلهم لديه “علاقة عادية تمامًا مع الإمارات العربية المتحدة”.

في دفاعه عن نفسه ضد هذا الإجراء، تحدث “ميدل إيست أي” أن نشر الادعاء كان ذا مصلحة عامة عليا، فيما يتعلق بمحاولات بلد للتدخل في شؤون بلد آخر.

كان “ميدل إيست أي” تجادل في المحكمة بأنه كفلسطيني في المنفى أدين غيابيًا بتهمة الاحتيال، كرئيس سابق للشرطة السرية سيئة السمعة في غزة، وحالياً مقربًا لولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، ودحلان لم يكن له سمعة تحميه، سواء في هذا البلد أو في معظم أنحاء الشرق الأوسط.

كان من الممكن أن يجادل “ميدل إيست أي” في المحكمة بشأن سمعة دحلان العامة وسمعته السيئة في كل من إنجلترا ومنطقة الشرق الأوسط ومنطقة الخليج، وكان إجراء التشهير برمته- وأي مطالبة بالتعويض عن الأضرار – أمرًا لا يمكن الدفاع عنه.

بعد تأخير لمدة عشرة أشهر في الإجراءات، وبناءً على طلب وزارة التعليم، وضعت المحكمة جدولًا زمنيًا صارمًا كان من المقرر أن يبلغ ذروته في محاكمة مدتها تسعة أيام في نوفمبر / تشرين الثاني، والتي كان يتعين على دحلان تقديم الأدلة فيها واستجوابه في المسائل الواردة في الدفاع لـ”ميدل إيست أي”.

وقالت كارتر روك، ممثلة “ميدل إيست أي” و”هيرست” في بيان: “في مواجهة احتمال تقديم الأدلة وإخضاع ادعاءاته وسمعته للتدقيق، وقبل ساعات من انتهاء أمر المحكمة الذي يطلب منه الكشف عن المستندات ذات الصلة بالنسبة لقضيته، قدم محامو السيد دحلان إشعارًا بالتوقف، متخلين عن المطالبة وقبول المسؤولية الكاملة عن التكاليف القانونية لشركة ميدل إيست أي وهيرست”.

وفي بيان صحفي صدر على حسابه على تويتر زعم دحلان أنه “حقق أهدافه” في المحاكم الإنجليزية وأنه يتابع الآن الإجراءات القانونية ضد فيسبوك أمام المحكمة العليا في دبلن.

وكتب في البيان أن “جهوده هي متابعة الإجراءات القانونية بقوة ضد فيسبوك أمام المحكمة العليا في دبلن، لنشر معلومات غير دقيقة عن دحلان، بعد أن حقق دحلان أهدافه في المحاكم الإنجليزية، قرر وقف الإجراءات القانونية الجارية في لندن”.

وردًا على النصر القانوني، قال هيرست: “لقد تم تبرئة صحافتنا. لا يزال المقال الذي نشرناه في عام 2016 على موقعنا في شكله الأصلي”.

وأضاف “لقد تم استخدام هذا الإجراء لتخويفنا وإسكاتنا. عندما رأى دحلان أننا كنا مستعدين تمامًا للدفاع عما كتبناه في المحكمة العليا، تراجعت أولاً، وسيتعين عليه الآن دفع مصاريفنا القانونية. إنه عندما أتيحت له الفرصة، لم يكن مستعدًا للدفاع عن سمعته أمام المحكمة العليا البريطانية”.

 

حصري: “الوطن” تكشف أركان شبكة تحريض إماراتية – مصرية – دحلانية.. هذه الأسماء والأماكن!

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

مدفع يستخدمه الجيش في السعودية ضمن الحرب في اليمن

ألمانيا تمدد حظر تصدير الأسلحة إلى السعودية حتى نهاية 2020

مددت الحكومة الفيدرالية في ألمانيا حظر الأسلحة المفروض على المملكة العربية السعودية لمدة ستة أشهر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *